محلي

في رفض ضمني لـ”إعلان القاهرة”.. السراج يعطي الإذن بمواصلة الهجوم على سرت والجفرة #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
أجرى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفيًا برئيس غرفة العمليات “سرت – الجفرة” العميد إبراهيم بيت المال، وذلك للاطلاع على آخر المستجدات الميدانية لسير العمليات العسكرية، والوقوف على جاهزية القوات لتنفيذ المهام الموكلة لها.

ونقل السراج، في تصريحات نقلتها الصفحة الرسمية لعملية بركان الغضب على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، طالعتها “أوج”، تهانيه بما وصفه بـ”النصر” الذي تحقق يوم أمس، مقدمًا تعازيه في قتلى الوفاق.

وأكد السراج، على المُضي في الطريق الذي قال إنه “عُبد بالتضحيات حتى آخره، وطرد العصابات الإجرامية والمرتزقة الذين جاؤوا لليبيا من كل حدب وصوب”.

وشنت شخصيات محسوبة على حكومة الوفاق غير الشرعية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، هجوما واسعًا على نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية أحمد معيتيق، لأسباب أرجعوها إلى اتصال الأخير بآمر غرفة تحرير سرت الجفرة التابعة للوفاق، طالبًا منه وقف عمليات اقتحام سرت بناء على طلب الجانب الروسي الذي أكد له أن سرت خط أحمر.

وكشف الناطق الرسمي باسم مكتب الإعلام الحربي التابع لقوات حكومة الوفاق غير الشرعية، عبدالمالك المدني، تفاصيل الخلافات التي تضرب الوفاق، مؤكدا أنه تواصل مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فائز السراج، الذي أكد على استمرار حربهم في مدينة سرت من أجل السيطرة عليها.

وأوضح في تدوينة، عبر صفحته على “فيس بوك”، أن السراج طالب غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة بالاستمرار في حربهم، وأنه قد وعدهم بتقديم كل الإمكانيات والدفاعات الجوية وأن مسألة تقدم القوات ترجع للغرفة وللقادة الميدانيين فقط ولا أحد له دخل بذلك.

وشنت أيضا مليشيات الوفاق، هجومًا على محاور غرب سرت، حيث تم صده من قبل القوات المرابطة بسرت والغارات الجوية، ما نتج عنه مقتل 41 عنصرًا من مليشيات مصراتة، وأكثر من 100 جريح، حسب المعلن عنه حتى الآن.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

ووسط هذا التصعيد، أطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارًا من غدًا الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ الميليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق