محلي

في إشارة إلى مبادرة القاهرة.. لودريان: نرفض المبادرات أحادية الجانب #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – باريس

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إن الصراع الليبي يقع على بعد 200 كيلومتر من الساحل الإيطالي، وبالتالي يهدد أوروبا، لاسيما مع دعم قوى خارجية من روسيا وتركيا لطرفي الصراع بالمرتزقة والسلاح، ما يعد أمرا خطيرا للغاية.

وأضاف لودريان، في حوار مع صحيفة Letelegramme الفرنسية، طالعته وترجمته “أوج”، أنه يعمل مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو وباقي شركائه الأوروبيين؛ لإقناع الأطراف الليبية بالعودة إلى اتفاق وقف إطلاق النار المبرم تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف خلال شهر النوار/ فبراير الماضي، معربا عن رفضه للمبادرات أحادية الجانب.

وأكد أن التدخل الخارجي أو المواجهة العسكرية لن تساهم في حل الأزمة الليبية، مشددا على ضرورة الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين المنعقد في شهر آي النار/ يناير الماضي، التي تتضمن احترام قرار حظر توريد الأسلحة، وإنهاء التدخل الأجنبي، وتنظيم حوار واسع النطاق وشامل بين الليبيين يدعمه المجتمع الدولي.

واستضافت العاصمة الألمانية برلين في 19 آي النار/يناير 2020م الماضي، مؤتمراً حول ليبيا، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية، التي جرت مؤخرًا، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

وأصدر المشاركون في مؤتمر برلين، بيانًا ختاميًا دعوا فيه إلى تعزيز الهدنة في ليبيا، والعمل بشكل بناء في إطار اللجنة العسكرية المشتركة “5+ 5″، لتحقيق وقف لإطلاق النار في البلاد، ووقف الهجمات على منشآت النفط وتشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

وتضمنت المخرجات تشكل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لجنة تضم 13 نائبا عن البرلمان ومثلهم من المجلس الأعلى للإخوان المسلمين، إضافة إلى شخصيات مستقلة تمثل كافة المدن الليبية تختارهم البعثة الأممية لخلق نوع من التوازن والشروع في حوار سياسي فاعل بين الأطراف الليبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق