محلي

فريق طبي تابع للأمم المتحدة يزور ليبيا الشهر الجاري للمساعدة في إيقاف انتشار كورونا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
كشف جراح القلب الأمريكي بيل نوفيك، أن فريقا طبيا متخصصا في الصحة العامة تابعا للأمم المتحدة، سيجري زيارة إلى ليبيا في وقت لاحق خلال الشهر الجاري؛ لتقييم الوضع فيما يتعلق بجائحة كورونا.

وقال نوفيك، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية طالعتها وترجمتها “أوج”: “كان من المفترض أن نأتي ونساعد في إقامة حوار بجميع أنحاء ليبيا؛ للحديث عن كيفية انتشار COVID-19، وكيف يمكننا وقف الانتشار، واختبار المزيد من الناس”.

وأضاف أنه تمت تسمية الفريق بـ”مسار للحوار حول الرعاية الطبية في ليبيا”، وتمت الموافقة عليه من قبل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومشروع الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الصحة العالمية، موضحا أنه زار ليبيا قبل ذلك بدعوة من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وأجرى عمليات جراحية هناك لسنوات، ويعرف المتخصصين الطبيين من مختلف الأطراف في البلاد.

وفيما يخص إعلان المركز الوطني لمكافحة الأمراض الاثنين الماضي، تسجيل 256 حالة إصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى خمس وفيات، رجح أن يكون ضعف الرصد سبب انخفاض الأرقام المبلغ عنها نسبيًا، قائلا: “المشكلة إنهم لم يختبروا سوى عدة آلاف من الناس، ولا أعتقد أن ليبيا تعرف مدى سوء COVID-19”.

وأوضح نوفيك أنه يخطط لبدء العمل في طرابلس من أجل إقامة علاقة مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض للسيطرة على الفيروس، وكذلك العمل مع فريق الأزمات الذي أنشأته السلطات المحلية، مضيفا: “بعدها سأنتقل إلى بنغازي للعمل مع فريق الأزمات في المنطقة الشرقية، كما آمل أن أنزل إلى جنوب سبها وأعمل مع الأطباء هناك.”

وأكد أنه قاد فريق تحالف القلب في ليبيا أوائل النوار/ فبراير الماضي قبل تفشي فيروس كورونا؛ لإجراء جراحات القلب المعقدة للأطفال، لكن جزءا من الفريق اضطر لمغادرة طرابلس قبل الموعد المحدد بأسبوع؛ لأن السلطات بدأت إغلاق الحدود لوقف انتشار الوباء، لكنه استمر حتى انتهاء المدة المحددة.

وسجلت ليبيا 395 حالة إصابة بفيروس كورونا، منها 58 حالة شفاء، و5 وفيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق