محلي

غويلة: حفتر مجرم مطلوب محليا وخارجيا وعلى بعثة الأمم المتحدة أن تثقي الله #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

اتهم عضو هيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء التي يتزعمها الصادق الغرياني بطرابلس والداعمة للجماعات الإرهابية، عبدالباسط غويلة، الأمم المتحدة بالعمل ضد الشعوب، مؤكدا أن المسألة أصبحت خطيرة، وإن الليبيين وغيرهم عرفوا هذا الظلم.

وقال غويلة، في تدوينة له، رصدتها “أوج”، إن الأمم المتحدة تدّعي كذبا بأنها مع حريات واختيارات الشعوب، لكنها أصبحت مفضوحة بين العالمين، مضيفا أنها لا تملك فقط سوى الشجب والشعور بالألم والإدانة والشعور بالقلق والضيق.

وطالب الأمم المتحدة بمراجعة مواقفها مع المسلمين خاصة في ليبيا، ألا تضع يدها بيد خليفة حفتر الذي وصفه بـ”ظالم” ومطلوب للعدالة في ليبيا وكذلك للعدالة الدولية، قائلا: “ارتكب جرائم كبيرة في حق الليبيين، وغير الليبيين.. وهو الذي انقلب على الشرعية، وأنتم تساندونه بكل ما تملكون”.

وخاطب الأحزاب التي تتهيأ لقبول الجلوس مع حفتر ومصالحته، قائلا: “عليها أن تراجع نفسها، وتتق الله سبحانه وتعالى في دماء الليبيين”، مضيفا: “الله سبحانه وتعالى بين كل شيء في كتابه، وذكر أحوال المؤمنين، وأحوال الكافرين، وأحوال المنافقين، فليقرأ الإنسان سورة البقرة، ويراجع القرآن، ويعرف الصديق من العدو”.

وطالبت الأمم المتحدة، قبل أيام، خليفة حفتر بوقف القتال والقصف، لاسيما أن المدنيين يعانون بشدة، مؤكدة أن حل الأزمة في ليبيا لن يكون عسكريًا.

ورد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمر عقده عبر دائرة تليفزيونية بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، نقلته وكالة “الأناضول” التركية، وطالعته “أوج”، على سؤال بشأن موقف الأمين العام من تهديد قوات الشعب المسلح بتصعيد القصف الجوي، قائلاً: “رد فعلنا هو: أوقفوا القتال وأوقفوا القصف، لقد عاني المدنيون بشدة خاصة خلال الشهر الماضي”.

وكانت وكالة بلومبرج الأمريكية توقعت أن تشهد الساحة الليبية تصعيدًا عسكريًا خلال الأيام المقبلة بعد أسبوع من التقدمات حققتها مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية المدعومة بالمرتزقة السوريين والطيران التركي.

وذكرت الوكالة، في تقرير لها، طالعته وترجمته “أوج”، أن القوات الجوية التابعة لـ”الجيش” والمدعومة من روسيا ستطلق ضربات غير مسبوقة على أهداف تركية في ليبيا.

ونقلت الوكالة عن وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، فتحي باشاغا، قوله إن 8 طائرات على الأقل من الحقبة السوفيتية وصلت إلى شرق ليبيا من قاعدة جوية روسية في سوريا، متوقعًا أنها قد تكون للمساعدة في حملة جوية جديدة.

ورأت الوكالة أن التدخل العسكري التركي قلب الموازين في المعركة من أجل الدولة العضو في منظمة أوبك، مما أجبر خليفة حفتر على الانسحاب من قاعدة جوية استراتيجية هذا الأسبوع- في إشارة إلى قاعدة عقبة بن نافع “الوطية” الجوية، والإعلان عن انسحاب جزئي من الخطوط الأمامية في طرابلس، وصاحبت الهزائم تسيير طائرات بدون طيار تركية استهدفت أنظمة الدفاع الجوي بانتسير، الروسية الصنع.

وحسب التقرير، قال آمر ركن القوات الجوية التابعة لعملية الكرامة، الفريق صقر الجروشي: “جميع المواقع والمصالح التركية في جميع المدن أهداف مشروعة لطائراتنا الجوية، وندعو المدنيين إلى الابتعاد عنها، وسنشاهد أكبر حملة جوية في التاريخ الليبي في الساعات المقبلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق