محلي

عملية إيريني تعلن انضمام الفرقاطة البحرية اليونانية سباتساي لمراقبة حظر توريد السلاح لليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج  – روما
أعلنت قيادة عملية إيريني الأوروبية البحرية المخصصة لمراقبة حظر توريد السلاح لليبيا عن انضمام الفرقاطة سباتساي التابعة للبحرية اليونانية إليها، مؤكدة أنها أبحرت فعليًا مع طاقمها ضمن العملية.

وأشارت قيادة عملية إيريني، في بيانٍ إعلامي، طالعته وترجمته “أوج”، إلى أن الفرقاطة من فئة السفن الحربية MEKO200HN ويعمل على متنها فريق متخصص في عمليات الاعتراض في البحر، بالإضافة إلى طائرة هليكوبتر ” Sikorsky S-70B Aegean Hawk”.

وأوضحت قيادة إيريني، أن السفينة ستقوم بدوريات في منطقة العمليات المحددة في وسط البحر الأبيض المتوسط، مع ثلاث طائرات، نشرتها ألمانيا ولوكسمبورغ وبولندا، لافتة إلى أن أكثر من 20 دولة في الاتحاد الأوروبي انضمت إلى عملية إيريني بالموظفين والأصول، موضحة أن إيريني تعتمد أيضًا على دعم صور الأقمار الصناعية التي يوفرها مركز الأقمار الصناعية التابع للاتحاد الأوروبي.

وفي سياق متصل توجه قائد عمليات إيريني الأدميرال فابيو أجوستيني، بالشكر لليونان ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى التي ساهمت في العملية بالموظفين والأصول، مؤكدًا أنه على الرغم من أن المهمة بدأت مؤخرًا، إلا أنها أسفرت بالفعل عن نتائج في جمع المعلومات حول الاتجار بالأسلحة، مشيرة إلى أنه يتم مشاركة تلك المعلومات مع لجنة خبراء الأمم المتحدة، مُبينًا أنه سيكون لها تأثير رادع على تهريب النفط أيضًا.

واستعرضت قيادة إيريني، الخصائص العامة للفرقاطة اليونانية سباتساي، مشيرة إلى أنها السفينة الثانية من فئتها في خدمة البحرية اليونانية، والتي تم تكليفها في عام 1996م، لافتة إلى أن اسم السفينة مشتق من جزيرة Spetses، والتي ساهمت في حرب الاستقلال اليونانية الوطنية عام 1821م مع قافلة السفن الهائلة.

وكشفت أن سباتساي فرقاطة متعددة الأغراض، يمكنها العمل في بيئة متعددة التهديدات وقادرة على تنفيذ جميع المهام المطلوبة في إطار عملية إيريني، حيث شاركت في العديد من العمليات والتمارين وأنشطة التدريب متعددة الجنسيات وحلف شمال الأطلسي.

واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي، قرارًا بإطلاق العملية العسكرية “ايريني”، والتي تعني “السلام” باليونانية، اعتبارًا من 1 الطير/ أبريل 2020م، لمتابعة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، من خلال استخدام الأصول الجوية والأقمار الصناعية والبحرية.

وأوضح الاتحاد في بيان له، طالعته وترجمته “أوج”، أن “ايريني”، ستتمكن بالأساس من إجراء عمليات تفتيش للسفن في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا التي يُشتبه في أنها تحمل أسلحة أو مواد ذات صلة من ليبيا وإليها وفقًا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2292 لسنة 2016م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق