محلي

عمليات قبض واسعة لكل من يتحدث عن حفتر او يحمله مسؤولية الهزيمة في معركة طرابلس #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

اكدت مصادر متفرقة قيام كتيبة طارق بن زياد وبأوامر مباشرة من آمرها صدام خليفة حفتر بعمليات قبض واسعة خلال اليومين الماضيين في المناطق الممتدة من سرت غربا حتى طبرق شرقا طالت كل من انتقد حالة الهزيمة غير المتوقعة في معركة طرابلس الأخيرة والمتمثلة في تراجعه وانسحابه من الجبهات تاركا مدن وقبائل تواجه مصير قاسي على يد الأتراك ومرتزقتهم في المناطق الغربية ، وتخوفهم من تكرار نفس المصير في مدينتي سرت والجفرة .
ووفق المصادر قامت قوات موالية لصدام وعون الفرجاني بإعتقال عدد من الاشخاص في مدن الشرق الليبي و قرابة الخمسين شاب من مدينة سرت وبعض الشباب من منطقة السواوة في ضواحي سرت كما تم اقتحام بيوت سكان وادي هراوة ليلاً والقبض على مجموعة من الشباب بتهمة رفع السلاح بوجه قوات الجيش ” عناصر الجنجاويد ” المكلفة من قبل كتيبة طارق بن زياد بتأمين البوابة.
حملة مستعرة يقوم بها الموالون لحفتر الأبن وتحت اشراف مباشر من عون الفرجاني لضبط واحضار كل من يتحدث او يحمل حفتر مسؤولية الهزيمة والتراجع في معركة طرابلس.

وفي ذات السياق دأبت هذه المجموعة على اعتقال وسجن كل من يعارض او يخالف خليفة حفتر الرأي كما حدث سابقا مع اعضاء المجلس الأعلى للقبائل مختار الكاسح وحسن المبروك اللذين غيبا قصرا لأشهر وكذلك الحال مع محمد الرميح الذي اطلق حراك
“رشحناك”
وتعددت الأسماء كقعيم وغيره من اللذين وجدوا قتلى في شارع الزيت والسبب واحد معارضة حفتر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق