محلي

عماري زايد: مقابر ترهونة الجماعية تضاف لجرائم حرب حفتر السابقة وتمثل حقيقة مشروع “الانقلابيين” لليبيين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
رأى عضو المجلس الرئاسي، ووزير التعليم في حكومة الوفاق غير الشرعية، محمد عماري زايد، أن ما يحدث في ترهونة من اكتشاف لمقابر جماعية للمدنيين من الشيوخ والأطفال والنساء، جريمة حرب مكتملة الأركان.

وذكر في منشور له، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رصدته “أوج”، أن هذه الجريمة تضاف لجرائم حرب حفتر السابقة في بنغازي وقنفوذة ودرنة ومرزق، وتمثل حقيقة المشروع الذي يحمله ما وصفهم بـ”الانقلابيين” لليبيين.

وأضاف عماري زايد، أن هذه الجريمة تمثل أيضًا فضيحة سياسية وانحرافًا أخلاقيًا للذين لايزالون يهرولون في اتجاه حفتر، في محاولات بائسة ورخصية ومكشوفة لإنقاذه من يد العدالة التي تلاحقه كل يوم بسب عظيم جرمه، وما ارتكبه طيلة السنوات الماضية – حسب قوله.

واختتم: “إن مصيرهم مصير كل مجرمي الحرب الذين ارتكبوا المجازر في البوسنة وكوسوفا، الذين ظلت المقابر الجماعية شاهدا عليهم على مر التاريخ”.

ويأتي حديث زايد كسابقيه من المحسوبين على الوفاق، دون التطرق إلى خروقات مليشيات الوفاق تجاه النازحين، حيث تعرضت أجزاء واسعة منها لدمار كبير، جراء القذائف والرماية المضادة، مُسببة خسائر في الأرواح والمعمار.

وطالت الخروقات نازحي ترهونة باعتداءات متعمدة خارج الاشتباكات، شملت حرق المنازل واقتحام المرافق العامة من أسواق ومبانٍ إدارية، ومطاردة النازحين وقصفهم بالطيران المُسير لحين وصولهم إلى سرت متجهين إلى المدن الشرقية.

وارتكبت المليشيات التابعة للوفاق، جرائم الحرق والسلب والنهب، في ترهونة، الخميس أيضًا، حيث كشفت بعض الصور والفيديوهات، التي رصدتها “أوج”، حرق منزل مواطن في ترهونة، الذي قال الفاعل وهو أحد عناصر مليشيات الوفاق أثناء حرق المنزل “نيران ترهونة تحترق”.

وحرقت المليشيات المسلحة منزل رئيس مجلس مشايخ وأعيان ترهونة الشيخ صالح الفاندي، في وسط المدينة.

كما كشف تسجيل مرئي آخر، خطف العمالة المصرية من مدينة ترهونة، بدون أي سبب أو مبرر، بالإضافة إلى القيام بعمليات سرقة ونهب للعائلات في ترهونة، من نقود وأجهزة محمول ومشغولات ذهبية.

وسيطرت مليشيات الوفاق بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

كما أعلن الناطق باسم قوات الوفاق، محمد قنونو، بسط مليشيات الوفاق سيطرتها على مدينة بني وليد بعد ساعات من دخول ترهونة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق