محلي

عثمان بركة: القيادات الحالية ستتكرر هزائمها وحان وقت تسليح القبائل لتلعب دورها في المعركة #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
رأى الأمين المساعد لمكتب الجبهة الشعبية فرع القاهرة، عثمان بركة، أن القبائل الليبية عليها دور كبير في المعركة الحالية، موضحًا أن ليبيا أمام مؤسسة عسكرية بحاجة إلى إعادة تنظيم قيادتها وفرزها مُجددًا للمواجهة الحقيقية.

وذكر في تصريحات خاصة لـ”أوج”: “القوات المسلحة بهذه الكيفية ستتكرر هزائمها أمام أي قوة كانت، وليبيا في صراع دولي، وقوي في إطار الهيمنة والبحث عن توازن قوي”.

وأرف أن القبائل لها حاضنتها الشعبية، وتقاتل منذ عام 2011م، في سبيل استقرار ليبيا، مؤكدًا أنه يؤيد كلمة الرئيس المصري عبد الفتاح في تسليح القبائل الليبية، لمواجهة الميليشيات والغزو التركي على الأراضي الليبي، مُبينًا: “القيادات الحالية ليست على المستوى المنشود، وليس لها حاضنة جماهيرية مثل التي تتمتع بها القبائل الليبية”.

وروى أن تركيا تخوض حرب بالوكالة في ليبيا نيابة عن الأمريكان، موضحًا أن ما تناوله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في إطار الصراع من الزاوية الإقليمية، لأنه يعتبر أمن قومي لمصر، مُستدركًا: “ليبيا والسودان ومصر، بمثابة مثلث يمثل قلب الأمة العربية، وأمن مشترك، ودقيق جدًا في كل الأمور، مثلما يحدث في معركة سد النهضة التي تعد أخطر من معركة النفط والغاز”.

وأكد “بركة” أنه يدعم ما تناوله الرئيس السيسي في مواجهة التغول التركي في المنطقة، مُبينًا أن سرت والجفرة بمثابة قلب ليبيا، والتهاون في هذه المناطق يُعد تهاونًا في ليبيا بالكامل، لافتًا إلى أن كلمة الرئيس السيسي تدفع في الاتجاه الإيجابي.

واختتم: “حديث السيسي يُذكرنا بحديث الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، في إطار قومية المعركة، وأكد ما قاله القائد معمر القذافي بأن ليبيا سيغزوها الاستعمار، والناتو، مثل باقي القوى الاستعماري، وليبيا عمق لمصر”.

وأكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، في سيدي براني بمرسى مطروح، أمس السبت، استعداد مصر الكامل لتقديم الدعم للشعب الليبي، قائلا: “نحن في مصر نكن لكم احتراما وتقديرا كبيرا ولم نتدخل في شئونكم ودائما مستعدين لتقديم الدعم، من أجل استقرار ليبيا وليس لنا مصلحة ليس إلا أمنكم واستقراركم”.

وصعد السيسي نبرته التهديدية تجاه التغول التركي في ليبيا، قائلا: “تجاوز سرت والجفرة خط أحمر، ولن يدافع عن ليبيا إلا أهل ليبيا ومستعدين نساعد ونساند هذا، مضيفا: “ليبيا دولة عظيمة وشعبها مناضل ومكافح، بنقول الخط اللي وصلت إليه القوات الحالية، سواء من جانب المنطقة الشرقية أو الغربية كلهم أبناء ليبيا ونتكلم مع الشعب الليبي وليس طرفا ضد آخر”.

ووجه الرئيس المصري رسالة لليبيين، قائلا: “انتبهوا أن وجود الميليشيات في أي دولة يهدد استقرارها لسنوات طويلة، وتجاوز سرت والجفرة خط أحمر، ونحن لسنا معتدين أوغزاه، واحترمنا الشعب الليبي ولم نتدخل في ليبيا، ليذكر لنا التاريخ أننا لم نتدخل في ليبيا وهي في موقف ضعف، لكن الوضع الآن مختلف، فهناك تهديد للأمن القومي المصري والعربي، لو قولنا للقوات تتقدم ستتقدم، وشيوخ القبائل والقبائل الليبية على رأسها، وتخرج بسلام عند انتهاء مهمتها”.

وأوضح أن مصر ستدخل حال طلب الشعب الليبي من مصر التدخل، قائلا: “مصر وليبيا بلد واحد وأمن واستقرار واحد، ويخطئ من يظن أن التعامل مع الأمور بحلم، وأن الصبر تردد، إحنا صبرنا لاستجلاء الموقف وإيضاح الحقائق، ويخطئ من يظن أن عدم تدخلنا في شئون الدول الأخرى انعزال أو انكفاء”.

وتعد القاعدة العسكرية من أهم القواعد المصرية في المنطقة الغربية حيث يتمثل البعد الاستراتيجي لقاعدة “جرجوب” في تأمين المنطقة الاقتصادية المزمع إنشاؤها غربا، من الساحل الشمالي المصري على البحر المتوسط، ومع دولة ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق