محلي

صنع الله: الإيقاف القسري لعمليات الإنتاج تم تحت حراب المسلحين الفوضويين التابعين لما يعرف بالكتيبة 116 #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
اجتمع رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، اليوم الأربعاء، برئيس لجنة الإدارة لشركة أكاكوس للعمليات النفطية نوري الصيد، وذلك بحضور أعضاء مجلس الإدارة بالقاسم شنقير، والعماري محمد العماري، لمناقشة سلامة العاملين، والأوضاع الأمنية الراهنة بحقل الشرارة النفطي في ضوء تردي الأوضاع الأمنية بالحقل.

وأشارت المؤسسة، في بيانٍ إعلامي طالعته “أوج”، إلى أنه تم مناقشة دخول عشرات المسلحين مدججين بالأسلحة والذخائر وبعضهم في حال سكر وفي خرق سافر للإجراءات الاحترازية لجائحة كورونا، مؤكدة أنه تم كذلك مناقشة مستجدات وتطورات الإيقاف القسري لعمليات الإنتاج الذي قالت إنه “تم تحت حراب المسلحين الفوضويين، التابعين لما يعرف بالكتيبة 116″، بحسب البيان.

وفي هذا السياق، أكد صنع الله، أنه تم إجبار العمال على إيقاف الإنتاج، مشيرًا إلى أنه كان مضطرًا للإعلان عن حالة القوة القاهرة، قائلاً: “يأتي ذلك لأجل الحفاظ على سلامة عاملينا بالدرجة الأولى، فبالرغم من أن عودة الإنتاج مهمة جداً من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من البنى التحتية التي تنهار تحت أنظار المؤسسة وأنظار الشعب الليبي من قبل شرذمة مارقة تدعي أنها تحمي الوطن، و بالرغم من أهمية إنقاذ الاقتصاد الوطني من المزيد من التدهور بسبب ضياع فرص بيعية إلى الأبد تخطت خمسة مليارات وأربعمائة مليون دولار أمريكي نتيجة هذه الإغلاقات الظالمة، إلا أن سلامة عاملينا في جميع الحقول والمواقع والموانئ النفطية تظل أولوية قصوى”.

ووفق البيان، أكد رئيس وأعضاء مجلس الإدارة على أن المؤسسة الوطنية للنفط اتخذت كافة الإجراءات القانونية اللازمة لملاحقة الخارجين عن القانون وأن مرتكبي الأفعال الشريرة سينالون جزاءهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق