محلي

صالح: المبادرة المصرية أفضل حل للأزمة الليبية ورفضها سيؤدي إلى استمرار المعارك العسكرية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة

اعتبر رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، أن المبادرة المصرية تعد أفضل حل للأزمة الليبية، خصوصا أنها جاءت تتويجا لمشاورات محلية ودولية.

وأكد صالح، في تصريحات لـ”العربية” طالعتها “أوج”، أن رفض المبادرة المصرية سيؤدي إلى استمرار المعارك العسكرية، قائلا: “الكل خاسر والجيش سيرد على أي تهديدات”.

وأوضح أن هناك تفاعلا دوليا إيجابيا مع مبادرة القاهرة للسلام في ليبيا، لاسيما أن التدخل التركي ساهم في تعقيد المشهد، مضيفا أن انسحاب “القوات المسلحة” جاء حرصا على الليبيين.

قال إن المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري” مستفيد من الوضع الراهن ومن مصلحته استمرار الأزمة.

وتابع أن الخلاف الروسي الأمريكي في ليبيا ليس بجديد، متوقعا تحقيق مصالحهم بما يتناسب مع مصالح الليبيين.

كما أوضح أن عودة إنتاج النفط مرتبط بوقف إطلاق النار بشكل مباشر، قائلا: “لا نفط مع المدافع”.

واقترح أن يختار كل إقليم من أقاليم ليبيا التاريخية ممثليه في المشهد السياسي الجديد، موضحا: “لا خلاف مع قيادة الجيش وكلنا نسعى لذات الهدف حتى لو اختلفت الآراء حول ذلك”.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارا من الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ المليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق