محلي

سفيرة أمريكا لدى الناتو: الوجود الروسي في ليبيا مخرّب وحان الوقت لوضع حل سلمي للأزمة #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – واشنطن

قالت سفيرة الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، كاي بيلي هاتشيسون، إن هناك حوار بين أمريكا وحلفائها حول الوضع في ليبيا.

وأضافت هاتشيسون، خلال مؤتمر صحفي بالفيديو، حول اجتماع وزراء دفاع الناتو هذا الأسبوع، أن الولايات المتحدة اتخذت موقفا يطالب بضرورة إجراء محادثات سلام بين طرفي الصراع الليبي.

وتابعت خلال المؤتمر الصحفي الذي أوردت تفاصيله وزارة الدفاع الأمريكية عبر حسابها الرسمي، طالعتها وترجمتها “أوج”: “نحن ضد الوجود الروسي في سوريا وليبيا، لقد كان مدمرا في كلا المكانين، فهاجموا حتى القوات التركية في سوريا”، متهمة روسيا بتخريب ليبيا وسوريا.

وذكرت: “نحاول جاهدين أن نقول لطرفي الصراع في ليبيا لقد حان دور مبعوث الأمم المتحدة للجمع بين الأطراف ومحاولة الوضع السلمي هناك”، مضيفة: “نأمل بالتأكيد أن تنظر روسيا إلى ما تفعله وتصبح قوة للسلام بدلاً من القوة التخريبية التي كانت موجودة منذ سنوات في سوريا والآن ليبيا”.

من جهته، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، بالأمس، أنهم لم يتوصلوا إلى صيغة تعاون مع الاتحاد الأوروبي بشأن دعم عملية “إيريني” الهادفة إلى مراقبة قرار حظر توريد الأسلحة المفروض على ليبيا.

وقال ستولتنبرغ، في حوار صحفي، أوردت بعض تفاصيله وكالة نوفا الإيطالية، طالعتها وترجمتها “أوج”، إن هناك اتصالات وحوارات جارية، لكن لم يتخذ قرار بعد، متطرقا إلى دعم الحلف لمهمة صوفيا السابقة من خلال عملية حراسة البحر.

وأضاف: “هناك اتصالات وسننظر في إمكانية الدعم والتعاون، وهناك حوار واتصالات لمعالجة هذه القضية، لكن لم يتم اتخاذ أي قرارات”.

وأطلق مجلس الاتحاد الأوروبي عملية “إيريني” في 31 الربيع/ مارس الماضي؛ لغرض فرض حظر الأسلحة الذي تقره الأمم المتحدة على ليبيا، ويقع مقر العمليات في العاصمة الإيطالية روما، وعين الأدميرال الإيطالي إيتوري سوتشي، قائدا لها.

وتضمن القرار الذي نشره الاتحاد الأوروبي، عبر موقعة الرسمي، طالعته وترجمته “أوج”، أن يتولى سوتشي مهام قيادة “إيريني” خلال الفترة من 6 الماء/ مايو 2020م حتى 18 التمور/ أكتوبر من العام ذاته، وسيتبعه العميد تيودوروس ميكروبولوس من اليونان منذ 19 التمور/ أكتوبر حتى 31 الربيع/ مارس 2021م.

وجاء إطلاق العملية الأوروبية “إيريني” ضمن مخرجات مؤتمر برلين الذي استضافته العاصمة الألمانية في 19 آي النار/يناير 2020م الماضي، حول الأزمة الليبية، بمشاركة دولية رفيعة المستوى، وذلك بعد المحادثات الليبية – الليبية، التي جرت مؤخرًا، في موسكو، بحضور ممثلين عن روسيا الاتحادية وتركيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق