عالمي

رغم العودة لمسار برلين وعملية إيريني.. طائرتان تركيتان تتجهان إلى مصراتة ليصل الإجمالي إلى 13 رحلة خلال أسبوعين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – روما
قال موقع “Italian Military Radar”، المتخصص في متابعة حركة الملاحة الجوية العسكرية وأعمال التجسس والاستطلاع، اليوم الثلاثاء، إنه في هذه الدقائق، دخلت طائرة من طراز “لوكهيد C-130E” وتحمل رقم ” 71-01468″، والمغادرة من اسطنبول إلى منطقة معلومات الطيران بطرابلس.

وأوضح الرادار العسكري الإيطالي، في تقرير له بعنوان “رحلة تركية جديدة مزدوجة إلى مصراتة”، طالعتها وترجمتها “أوج”، أنه قبل بضع دقائق، غادرت طائرة تركية أخرى من طراز “لوكهيد سي 130 إي”، وتجمل رقم “63-3188″، باتجاه الجنوب وهي الآن في رحلة جوية بالقرب من أنطاليا، حيث تتوجه كلتا الطائرتين إلى مصراتة.

وأشار الموقع الإيطالي، إلى أنه تتبع 13 رحلة طيران على الأقل من إسطنبول إلى مصراتة خلال الأسبوعين الماضيين.

 

وكان الموقع الإيطالي، أعلن أول أمس، أنه تم تتبع ما لا يقل عن 11 رحلة طيران من اسطنبول إلى مصراتة في آخر 9 أيام.

وفي وقت سابق أعلن الرادار الإيطالي أيضًا أن موقع فلايت رادار 24 المتخصص في تتبع طائرات الشحن، تعقب طائرة تحمل علامة القوات الجوية الكينية من طراز “”C-27J، وتحمل رقم “222”، غادرت اسطنبول متجهة جنوبًا.

وأكد الرادار العسكري الإيطالي، في تقرير له، طالعته “أوج”، أن الرمز السداسي للطائرة هو (C9D52F)، لافتًا إلى أنه يكشف أنها طائرة من طراز “Lockheed C-130″، وأنها تابعة لسلاح الجو التركي.

وأشار الرادار الإيطالي، إلى أن هذه الطائرة هي التي قامت برحلة “اسطنبول-مصراتة-إسطنبول” يومي الخميس والجمعة الماضيين، مؤكدًا أنه في جميع الاحتمالات، فإن هذه الطائرة التركية ربما تقوم برحلة جديدة إلى مصراتة.

ولفت الموقع الإيطالي، إلى أن طائرة أخرى تابعة لسلاح الجو التركي من طراز “Lockheed C-130E”، وتحمل رقم ” 63-13188″، غادرت اسطنبول، متجهة نحو مصراتة.

وأوضح الرادار، أنه يتم الآن تتبع طائرتين من طراز “Lockheed C-130E”، بأرقام “71-01468″، و” 63-13188″ متجهتين إلى مصراتة.

وتابع الموقع الإيطالي، بأن أول طائرة تركية من طراز “C-130E”، غادرت بالفعل مصراتة، مؤكدًا أن الثانية على وشك الوصول المدينة.

ووفق المعلومات التي يواصل موقع الرادار العسكري الإيطالي عرضها يوميًا تتواصل الرحلات التركية بين اسطنبول ومصراتة، لتؤكد أن عملية “إيرني” لمراقبة حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة على ليبيا لم تقم بأي شيء حيال هذه الانتهاكات المتعددة، ما أثار انتقادات واسعة للعملية.

وتواصل تركيا انتهاكاتها بالتدخل في الشأن الليبي ضاربة بقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن عرض الحائط، غير آبهة بعملية الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، فيما يُرجع مراقبون ذلك إلى كونها أحد أعضاء حلف الناتو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق