محلي

رافضة المبادرة المصرية.. مليشيا الصمود: ليس من حق المهزوم إملاء شروطه على المنتصر #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

أعرب الناطق باسم مليشيا الصمود التي يقودها صلاح بادي المدرج ضمن قوائم العقوبات الأمريكية ومجلس الأمن، إحميدة الجرو، عن رفضه للمبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية، واصفا إياها بـ”مهزلة بين ثلاثي خرف”، في إشارة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وخليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح.

ورفض الجرو، في تدوينة له، رصدتها “أوج”، على مصر أن تتقدم بمبادرات أو تدخل في جهود وساطة لحل الأزمة الليبية، على اعتبار أنها دولة معادية وليست محايدة، وساهمت في قتل العديد من الشباب الليبي وتدمير البيوت، بحسب تعبيره.

وقال: “ليس من حق المهزوم أن يطرح مبادرة على المنتصر ويملئ شروطه ويتكلم على المناصب وتوزيعها”، معتبرا أن أي جلوس أو مفاوضات مع عقيلة صالح أو خليفة حفتر خيانة لدماء الشهداء وضياعا للوطن، مطالبا الجميع بالتماسك لتفويت الفرصة على المتسلقين على تضحيات الشهداء، وفقا لقوله.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارا من الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ المليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق