محلي

خبير عسكري إيراني يكشف استخدام تركيا للسفن الإيرانية في نقل الأسلحة إلى ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
كشف الخبير الغسكري الإيراني في مجال الطيران والدفاع بابك تقوايي، عن دور خفي لإيران في نقل أسلحة إلى ميليشيات حكومة الوفاق الليبية بالتنسيق مع تركيا، وذلك في ظل الإدانة الدولية والعربية للتدخل الأجنبي العسكري في ليبيا.

وقال الخبير الإيراني، في تقرير لموقع “إيران انترناشونال”، نقلته “إرم نيوز”، وطالعته “أوج”، إن إيران تقدم سفنها في خدمة تركيا لإرسال الأخيرة أسلحة ومعدات عسكرية إلى ليبيا، معتبرًا أن الأزمة في ليبيا دخلت مرحلة جديدة منذ أكثر من ست سنوات، وذلك بعدما ظهر دور خفي لإيران في نقل الأسلحة إلى ليبيا في خضم مساعدة طهران لأنقرة في هذا الصدد.

وأشار تقوايي، إلى أن متانة العلاقات السياسية بين إيران وتركيا ساهمت في سعي نظامي البلدين على الالتفاف على العقوبات كعادتهم، قائلاً: “جاء الالتفاف على العقوبات هذه المرة في كسر حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا المفروض من قبل الأمم المتحدة”.

  

وأكد الخبير الإيراني، أن إحدى الخدمات التي يقدمها النظام الإيراني للحكومة التركية في الالتفاف على عقوبات حظر إرسال الأسلحة إلى ليبيا؛ هي تقديم سفن إيرانية تنقل الأسلحة بشكل غير قانوني من تركيا إلى ليبيا، وتحديدًا إلى مدينة مصراتة الليبية لدعم ميليشيات حكومة الوفاق.

واستشهد تقوايي، بحادثة توقيف السلطات الليبية لسفينة إيرانية باسم “شهركرد” في ميناء مصراتة، في 23 الطير/أبريل 2019م، حيث تبين أن هذه السفينة كانت تحمل أسلحة، وعلى الفور خرجت حكومة الوفاق تنفي علاقتها بالسفينة المذكورة.

وأوضح الموقع الإيراني، أن هذا التعاون الإيراني التركي يأتي في ظل تقارير إخبارية تحدثت عن تورط إيران في إرسال أسلحة إلى ليبيا بالتنسيق مع تركيا، مؤكدًا أن منها تقرير لصحيفة “كيهان لندن” الذي أشار في وقت سابق إلى تحالف طهران مع تركيا وقطر في دعم ميليشيات حكومة الوفاق في ليبيا.

ولفت الموقع الإيراني، إلى أن تقرير صحيفة “كيهان لندن” الناطقة بالفارسية تناول واقعة السفينة الإيرانية “شهركرد”، وتبين أنها مدرجة على قوائم العقوبات، وأن هذه السفينة أفرغت بالفعل شحنة من الصواريخ قصيرة المدى في ميناء مصراتة الليبي الخاضع لسيطرة لميليشيات حكومة الوفاق.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق