محلي

خبير تركى: أردوغان يريد استغلال ثروات ليبيا لتسديد ديون بلاده #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

نشرت وكالة “دمير أوران هابر” التركية تقريرًا قالت فيه إن سر تدخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا يعود للحاجة الشديدة إلى الوقود، من أجل تسديد ديون البلاد باستغلال الثروات الليبية.

ووفقًا لتقرير الوكالة، اعتبر الخبير التركي أحمد سيدات أيبار، وهو أستاذ بكلية علوم الاقتصاد والإدارة في جامعة آيدن في إسطنبول، تصريحات وزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، عن بدء أنشطة التنقيب في ليبيا في غضون ثلاثة إلى أربعة أشهر ضمن الاتفاقية الموقعة بين الجانبين، بأنها لا تدل على شىء سوى رغبة النظام التركي في استغلال ثروات ليبيا من أجل النهوض باقتصاد تركيا.

ونقلت الوكالة عن “أيبار” قوله: تصريحات وزير الطاقة، تعتبر مبادرة مهمة للغاية، حيث يجب أن تستفيد تركيا من ليبيا في المجال الاقتصادي أيضًا، كما هو الحال في المجالين العسكري والدبلوماسي، موضحًا أنها ستعمق العلاقات الاقتصادية بهذه المبادرة.

وتابع “أيبار”: “قبل الاضطرابات، كانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل من النفط عالي الجودة وسهل المعالجة يوميًا مع نسبة عالية من الكبريت”.

وأوضح الخبير التركي أن “80% من النفط المنتج يتم تصديره إلى السوق الأوروبية، مما جعل ليبيا منتجًا مهمًا للنفط في شمال إفريقيا، كما أنها تغطي 3% من إنتاج النفط العالمي، وهي صاحبة أكبر احتياطيات نفطية في القارة الإفريقية”، لافتا إلى أن ليبيا تنتج من هذا الاحتياطي ما نسبته 4 من الألف كل سنة.

وأردف قائلا: “النزاعات قادت إلى انخفاض إنتاج النفط وصادراته لا سيما في سياق انخفاض الطلب العالمي على النفط جراء تفشي فيروس كورونا Covid-19، مما أدى إلى انخفاض العائدات النفطية في ليبيا”، مشيرا إلى أن ليبيا كونها عضوًا منتجًا رئيسيًا داخل أوبك، ستمكّن العودة إلى سوق النفط العالمية، وهو ما يوضح اتجاه الصراع في البلاد

ولفت “أيبار” إلى أن أنشطة التنقيب عن النفط ستتم في المنطقة الاقتصادية الخاصة الموقعة بين تركيا وليبيا، حيث ستأخذ شركة TPAO ترخيصًا للتنقيب عن النفط في ليبيا، موضحا أن مساهمات هذه المشاريع في البحر الأبيض المتوسط “لن تقتصر على حماية الحقوق الجيوسياسية فحسب، مثل حماية الحقوق الاقتصادية لتركيا وجمهورية شمال قبرص التركية، بل ستشمل أيضًا تلبية جزء كبير من احتياجات تركيا من النفط”.

وفي نهاية تقرير الوكالة، رأى “أيبار” أن كل هذه التطورات تنعكس بشكل واضح على الاقتصاد التركي، موضحا أن تركيا تتحرك “لإحياء عدة مشاريع في المجال الاقتصادي كما في المجالين العسكري والدبلوماسي، من أجل أن تستخدم ليبيا مواردها الغنية بالنفط والغاز الطبيعي، وهو ما يفسر تصميمها على تنفيذ مشاريع التنقيب عن النفط في ليبيا


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق