محلي

توني بلير يطالب أوروبا بإيقاف انتهاكات تركيا في ليبيا واليونان #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – لندن

أعرب رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، عن مخاوفه من التدخل التركي في ليبيا، وتصرفاتها ضد اليونان في منطقة شرق المتوسط.

وطالب بلير، في تصريحات لصحيفة Kathimerini اليونانية، طالعتها وترجمتها “أوج”، الدول الأوروبية بأن تقف مع اليونان ضد تركيا بسبب انتهاكاتها في البحر المتوسط.

وعبر عن رفضه لمذكرة التفاهم البحري الموقعة بين تركيا وحكومة الوفاق غير الشرعية، قائلا: “تطوير حقول الغاز بين اليونان ومصر وإسرائيل، أمر في غاية الأهمية ولا يمكن إلغاء ذلك من جانب واحد عند إعلان الممرات البحرية المختلفة”.

وأضاف: “أعتقد أن أحد مخاطر 19 Covid، انغماس الناس فيها لدرجة أنهم لا يبحثون عن مشاكل أخرى، بل يجب ألا نفقد تركيزنا”، مؤكدا أنه يتعين على الدول الأوروبية الرد على الانتهاكات التركية بطريقة موحدة.

ووقعت اليونان وإيطاليا، أمس الثلاثاء، على اتفاق بشأن الحدود البحرية، يقيم منطقة اقتصادية حصرية بين البلدين ويحل مشاكل كانت عالقة بشأن حقوق الصيد في البحر الأيوني.

ويأتي الاتفاق الذي وقع خلال زيارة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو إلى أثينا، بعد توتر على مدى أشهر في منطقة شرق البحر المتوسط بسبب نزاعات على الموارد الطبيعية، حيث نشبت مواجهة دبلوماسية معقدة بين تركيا واليونان وقبرص.

عسكريا، دأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق