محلي

تدرس الرد على تركيا.. الخارجية الفرنسية: لودريان سيزور ألمانيا وبريطانيا لبحث أزمة ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – باريس
يبدو أن الأزمة بين فرنسا وتركيا، تسير نحو التصعيد المستمر، حيث أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، إن باريس تدرس وسائل الرد على الانتهاكات التركية.

وذكرت الوزارة في تصريحات لفضائية “العربية”، تابعتها “أوج”، أن باريس تتشاور مع أوروبا لمواجهة المخاطر على دولهم، موضحة أن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، سيزور ألمانيا وبريطانيا لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، نفى انحياز باريس لأي طرف في الأزمة الليبية، مؤكدًا أن تركيا تعرض الأمن الأوروبي للخطر بإرسال مرتزقة سوريين إلى ليبيا.

وقال لودريان، في مقابلة مع صحيفة “لاكروا” الفرنسية، نقلتها “ميدل إيست أونلاين”، طالعتها “أوج”، إن الدور التركي في ليبيا خطر علينا ومقامرة إستراتيجية غير مقبولة لأن ليبيا على مسافة 200 كيلومتر من ساحل إيطاليا.

وأكد أن فرنسا ليست وحدها من تنتقد التدخلات التركية في ليبيا وتشعر بالقلق من تداعياته على أمن المنطقة لكنها الأكثر صراحة وقوة في مواجهة الانتهاكات التركية خاصة وأن تهديد الجماعات الارهابية يقترب من حدودها.

ومن ناحية أخرى، أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، فتح تحقيق بشأن الحادثة التي نددت بها فرنسا مع سفن تركية خلال عملية تدقيق بموجب حظر تسليم الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وقال ستولتنبرغ، في تصريحات عقب اجتماع لوزراء دفاع دول الأطلسي، نقلتها “العربية”، طالعتها “أوج”، إن حلف الناتو يدعم قرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا ويساند المسار السياسي لحل الأزمة تحت إشراف الأمم المتحدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق