محلي

بعد تحريرهما من المليشيات.. مصريان عائدان من ليبيا: مكناش متأكدين هنعيش تاني ولا لأ #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة

وصل المصريون الذين احتجزوا في مدينة ترهونة، فجر اليوم الخميس، إلى منفذ السلوم البري، بعد تحريرهم من المليشيات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وأعرب كساب سمير عبد الوهاب، 41 سنة، أحد المحتجزين الذين ظهروا في فيديو التعذيب بعد سيطرة مليشيات الوفاق على المدينة، عن سعادته البالغة بعد عودة سالمًا لوطنه.

وقال عبد الوهاب، في حديث مرئي للتليفزيون المصري، تابعته “أوج”: “أعمل في ليبيا منذ عام تقريبا، ولم أتوقع قط عودتي سالمًا، بس الحمد لله أول ما تواصلت معانا المخابرات العامة، عرفنا أن مصر مش هتسيب حق حد، وبعدها بقيت واثق أننا هنرجع خاصة أن الفيديو عمل ضجة”.

وأضاف: “والله أنصح أي حد أنه ميسافرش بره مصر خالص، من اللي شوفناه، إحنا مكناش متأكدين هنعيش تاني ولا لأ”.

وأكد سيد صالح محمد، أحد المحتجزين، أنه شعر بالرعب طوال طريق العودة، بعد فك أسرهم من قبل المليشيات التي احتجزتهم.

وأضاف أن المصريين عاشوا في الاحتجاز في رعب شديد، متابعا: “شوفنا عذاب كتير، أنا عندي 2 أخوات، واحد في مصر وواحد في السعودية، والله كنت بفكر في أهلي وأخواتي بس هشوفهم تاني ولا لا، كنت واثق مليون في المية، أني هموت ومش هرجع”.

وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق غير الشرعية، أن أجهزة الضبط القضائي التابعة لها، تمكنت أول أمس الثلاثاء، من الكشف عن هوية المتورطين في إهانة بعض العمالة المصرية في ليبيا والتي تناولتها الصحف والمواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي، خلال الأيام الماضية.

وأكدت داخلية الوفاق، في بيان لمكتبها الإعلامي، طالعته “أوج”، إلقاء القبض الجناة ومباشرة إجراءات الاستدلال معهم بالخصوص تحضير إحالتهم لمكتب النائب العام، مشيرة إلى التعرف على العمالة المصرية المجني عليها في هذه الجريمة وعلى هوياتهم.

واعتقلت مليشيات حكومة الوفاق، التي أطلقها وزير الداخلية فتحي باشاغا، بدعوى تأمين المناطق المستولى عليها والتمركز فيها، عشرات العمال المصريين في مدينة ترهونة بدعوى القتال في طرابلس.

وشرعت المليشيات في تصوير فيديو مهين للعمال المعتقلين، حيث أجبروهم خلاله على الوقوف على قدم واحد في مشهد غير إنساني، ويبدو من هيئة العمال أنهم ضمن العمالة المصرية التي تعمل في ليبيا.

وأجبر أفراد المليشيات، العمال المصريين على ترديد سباب ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وخليفة حفتر، فضلاً عن إطلاقهم هتافات مؤيدة لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وسيطرت مليشيات الوفاق بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

كما أعلن الناطق باسم قوات الوفاق، محمد قنونو، بسط ميليشيات الوفاق سيطرتها على مدينة بني وليد بعد ساعات من دخول ترهونة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق