محلي

بعد السيطرة على ترهونة وبني وليد.. داخلية الوفاق تحذر أفرادها من الاستيلاء على أموال المواطنين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
أهابت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، اليوم السبت، بجميع القوى العسكرية والأمنية التي أوكل إليها تأمين المناطق التي تم السيطرة عليها بمختلف أنحاء ليبيا بأن تعمل على ضبط الأمن وحماية أرواح وأعراض وممتلكات المواطنين في تلك المناطق، مشيرة إلى أن ذلك انطلاقًا من واجبها القانوني، وتطبيقًا لقانون الحراسة والحماية.

ووجهت الوزارة، في بيانٍ لها، طالعته “أوج”، التحية لميليشيات الوفاق قائلة: “إنها شاركت في تحرير المناطق المغتصبة من قبل ميليشيات الكرامة”، مؤكدة أن التاريخ سيسطر هذا النصر بأحرف من ذهب كصفحة مشرقة من صفحات الدولة المدنية الحرة الديمقراطية.

ودعت الوزارة جميع منتسبي الجهات العسكرية والأمنية بالمناطق المذكورة، “ليكونوا مثالاً للحرص التام على تكذيب ما يسنده العدو لهم من كونهم مصدر الاختراقات الأمنية من استيلاء على أموال المواطنين وأعمال انتقامية”.

ووفق البيان، نبهت الوزارة كل من تسول له نفسه استغلال الفوضى الأمنية إلى ارتكاب أي من المحظورات بأنه سيكون عُرضة للملاحقة الأمنية والقضائية مهما كانت صفته تطبيقًا للنصوص التجريمية المنصوص عليها في قانون العقوبات العام وقانون العقوبات العسكري والتشريعات الأخرى ذات العلاقة، وعلى رأسها قانون الحراسة والحماية، وقرار المجلس الرئاسي بفرض حالة الطوارئ، والتي تُغلظ العقوبة على مثل هذه الأفعال المرتكبة في حالة الحرب إلى الإعدام أو السجن المؤبد أو السجن وفق التكييف القانوني للفعل المرتكب.

وشددت الوزارة، على أن الأمر غاية في الأهمية، مؤكدة أنه و محل متابعة يومية ومستمرة من قبلها، وأنها لن نتهاون مع من يحاول تلويث الانتصارات التي حققها من وصفتهم بـ”الشجعان” ودفع ثمنها من أسمتهم بـ”الشهداء الأبرار”.

وسيطرت المليشيات التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على منطقة وبوابة فم ملغة، كما تمكنت من بسط سيطرتها الكاملة على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

كما أعلن الناطق باسم قوات حكومة الوفاق غير الشرعية، محمد قنونو، بسط مليشيات الوفاق سيطرتها على مدينة بني وليد بعد ساعات من دخول ترهونة.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق