محلي

بعد استدعاء الخارجية اليونانية له.. السفير التركي لدى أثينا يزعم مشروعية أنشطة بلاده في البحر المتوسط #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – أثينا

استدعت وزارة الخارجية اليونانية، أمس الاثنين، السفير التركي لديها براق أوزوغرغين، على خلفية تقدّم شركة بترول تركية، بطلب للحصول على رخصة تنقيب في حقول إضافية بالبحر المتوسط.

وأفادت تقارير إعلامية، طالعتها “أوج”، بأن السفير التركي التقى مسؤولي الخارجية اليونانية، وأوضح لهم طبيعة الأنشطة التركية حول التنقيب في البحر المتوسط؛ حيث زعم أن أنشطة بلاده في المتوسط، تجري ضمن إطار القانون الدولي.

وادعى بأن موقف أنقرة فيما يخص القضية القبرصية، والملف الليبي وأنشطة التنقيب شرقي البحر المتوسط، واضحة وشفافة، قائلا إن الجانب اليوناني تجاهل العديد من دعوات الحوار التركية، في ظل أهميتها بين البلدين الجارين، بحسب تعبيره.

وجاء استدعاء السفير التركي من قبل الخارجية اليونانية، عقب تقدم شركة البترول التركية “تباو” بطلب لحكومة الوفاق غير الشرعية للحصول على إذن بالتنقيب في شرق البحر المتوسط، على خلفية مذكرة التفاهم الموقعة بين أنقرة وطرابلس بشأن ترسيم الحدود البحرية.

ومن جهته، قال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، إن نشر سلسلة طلبات مقدمة من شركة البترول التركية لمنح تصاريح الاستكشاف والاستغلال في مناطق داخل الجرف القاري لليونان في الجريدة الرسمية للحكومة التركية، يعد أحد الإجراءات العديدة التي تحاول تركيا من خلالها اغتصاب حقوق اليونان السيادية.

وأضاف دندياس، في بيان، طالعته وترجمته “أوج”، أن مذكرة التفاهم الباطلة بين تركيا وحكومة الوفاق في ليبيا، لا يمكن أن ينتج عنها الإجراءات التي تتخذها تركيا بشكل غير قانوني والتي تتعدى على حقوق اليونان السيادية المكرسة في القانون الدولي وقانون البحار الدولي.

وأعرب عن رفضه للتصرفات وعواقب السلوك غير القانوني لتركيا، مؤكدا أن اليونان كانت وستظل مستعدة تمامًا للرد على هذا الاستفزاز، إذا قررت تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان المضي قدمًا فيه.

وكان وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، قال إن تركيا ستكون قادرة على بدء أنشطة التنقيب عن النفط في ليبيا في غضون 3-4 أشهر بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع حكومة الوفاق غير الشرعية.

وأضاف دونماز، في تصريحات نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، طالعتها وترجمتها “أوج”، أنه تزامناً مع الذكرى الـ567 لفتح القسطنطينية (إسطنبول)، من قِبل السلطان العثماني محمد الفاتح، ستبدأ السفينة “فاتح” أول حفر لها في البحر الأسود في 15 ناصر/يوليو في موقع التونة-1، وذلك بعد أعمال التطوير.

وأوضح الوزير التركي أن السفينة ستكون في وسط البحر الأبيض المتوسط لأول مرة، قائلاً: “هدفنا هو استكمال عملنا هذا العام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق