محلي

بعد إعلان القاهرة.. لافروف وأوغلو يؤكدان ضرورة السعي نحو المصالحة بين الأطراف المتنازعة في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – موسكو
أجرى وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، اتصالاً هاتفيًا، اليوم الإثنين، بنظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، لبحث تطورات الأوضاع على الساحة الليبية.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن لافروف واوغلو، أكدا على ضرورة تقديم المساعدة لتهيئة الظروف اللازمة للمصالحة بين الأطراف الليبية.

وحسب البيان، تبادل الطرفين، الآراء حول تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، مؤكدين عزمهما المشترك على تقديم المساعدة في تهيئة الظروف الملائمة للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في ليبيا، لصالح التوصل إلى تسوية سياسية ودبلوماسية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وأضافت الخارجية الروسية، أن الوزيرين أكدا أيضًا، ضرورة تعيين ممثل خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بأسرع وقت، خلفًا لغسان سلامة.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارًا من غدًا الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ الميليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق