محلي

بعد إعلان القاهرة.. السيسي وكونتي يؤكدان ضرورة إنهاء الأزمة الليبية بحل سياسي يمهد لعودة الاستقرار #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
تلقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، لبحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وقال الناطق باسم رئاسة الجمهورية المصرية، السفير بسام راضي، في بيان له، طالعته “أوج”، أن الاتصال تناول التباحث حول تطورات القضية الليبية في ضوء المستجدات الأخيرة، موضحًا أن كونتي أكد حرصه على تبادل وجهات النظر والرؤى مع الرئيس المصري في هذا الصدد، خاصةً عقب إطلاق مبادرة “إعلان القاهرة” تحت الرعاية المصرية لحل الأزمة في ليبيا.

وحسب البيان، أكد الرئيس المصري موقف مصر الاستراتيجي الثابت تجاه الأزمة الليبية والمتمثل في استعادة أركان ومؤسسات الدولة الوطنية الليبية، وإنهاء فوضى انتشار الجماعات الإجرامية والميليشيات الإرهابية، ومنح الأولوية القصوى لتحقيق الاستقرار والأمن للشعب الليبي، مُشددًا على ضرورة وضع حد لحجم التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي التي من شأنها استمرار تفاقم الوضع الحالي، الذي يشكل تهديدًا لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط بأسرها.

كما توافق الجانبان بشأن ضرورة تكثيف التنسيق في هذا الصدد، مع تأكيد الحرص الكامل على إنهاء الأزمة الليبية عبر التوصل لحل سياسي يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار في ليبيا، لا سيما من خلال دعم المساعي الأممية ذات الصلة، وتنفيذ مخرجات عملية برلين، إلى جانب رفض أي تدخل خارجي في هذا الخصوص.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارًا من غدًا الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ المليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق