محلي

ايريني ترصد سفينة تركية في المتوسط يُشتبه أنها تحمل أسلحة إلى ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – أثينا

رصدت اليونان سفينة تركية يشتبه أنها تحمل أسلحة إلى ليبيا، في انتهاك لحظر الأسلحة المفروض من قبل الأمم المتحدة، في وسط البحر المتوسط بمنطقة تراقبها سفن الاتحاد الأوروبي المشاركة في عملية “إيريني” العسكرية.

وأوضحت صحيفة ekathimerini اليونانية، في تقرير لها، طالعته وترجمته “أوج”، أن السفينة يرافقها فرقاطتان تركيتان، مضيفة أن فرقاطة تابعة للبحرية اليونانية تشارك في المهمة البحرية للاتحاد الأوروبي قبالة سواحل ليبيا “إيريني”، أرسلت إشارة إلى السفينة التركية.

وفي السياق، أكدت مصادر محلية تركية أن أنقرة أرسلت فرقاطة من الدرجة الثالثة “الفئة G” إلى المياه الإقليمية الليبية، موضحة أن الهدف من الفرقاطة سيكون تقديم الدعم لحكومة الوفاق ضد قوات الشعب المسلح خلال المعارك الدائرة في محيط سرت.

وتطرقت المصادر، في تصريحات لموقع “BulgarianMilitary” البلغاري العسكري، نقلها موقع “العربية” السعودي، طالعتها “أوج”، إلى مواصفات الفرقاطة التابعة للبحرية التركية، مضيفة أنها نسخة محدثة على نطاق واسع من فرقاطات الصواريخ الموجهة من الدرجة الأولى من طراز Oliver Hazard Perry التابعة للبحرية الأمريكية.

وأكد الموقع العسكري، أن الفرقاطة مُصممة بشكل أساسي للدفاع الجوي ومزوّدة بصواريخ RIM-66E-5 أرض جو متوسطة المدى.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى المليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب المليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق