محلي

الناتو يفتح تحقيقًا بشأن تعرض فرقاطة فرنسية ضمن عملية “إيريني” لسلوك عدائي تركي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – بروكسل
أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، فتح تحقيق بشأن الحادثة التي نددت بها فرنسا مع سفن تركية خلال عملية تدقيق بموجب حظر تسليم الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وقال ستولتنبرغ، في تصريحات عقب اجتماع لوزراء دفاع دول الأطلسي، نقلتها “العربية”، طالعتها “أوج”، إن حلف الناتو يدعم قرارات مجلس الأمن بشأن ليبيا ويساند المسار السياسي لحل الأزمة تحت إشراف الأمم المتحدة”.

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية، أعلنت مساء أمس الأربعاء، تعرض فرقاطة فرنسية لتصرف عدائي من قبل 3 فرقاطات تركية قبل أسبوع، مؤكدة أن فرقاطة تركية وضعت نفسها في وضع استعداد لإطلاق نار على الفرقاطة الفرنسية.

وأوضحت وزارة الدفاع الفرنسية، في تصريحات نقلتها “العربية”، طالعتها “أوج”، أن الفرقاطة الفرنسية لم تهدد أمن السفينة التركية التي كانت تحرسها الفرقاطات، لافتة إلى أن فرنسا ستواصل طلعاتها الجوية قرب ليبيا.

وأكدت الوزارة، أن تركيا خالفت قواعد الاشتباك التي تحكم الحلف الأطلسي، مشيرة إلى أن الطائرات الفرنسية تواصل طلعاتها الاستطلاعية قرب ليبيا، رافضة ذكر عدد الطلعات الجوية حفاظا على أمن عملياتها.

وفي سياق متصل، أكد مسؤول عسكري تركي كبير، أن ما وصفه بمزاعم ارتكاب البحرية التركية لسلوك عدائي تجاه سفينة حربية فرنسية غير صحيح بالمرة، مشيرًا إلى أن البحرية التركية زودت السفينة الحربية الفرنسية بالوقود قبل الحادث المزعوم.

وأضاف المسؤول العسكري، في تصريحات نقلتها وكالة “روسيا اليوم”، طالعتها “أوج”، أن تركيا حزينة لوصول المسألة إلى هذه المرحلة، مشددا على أن أنقرة ستواصل الوفاء بالتزاماتها كحليف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق