محلي

الغرياني يهاجم اتحاد طرابلس الكبرى بسبب مصراتة والزاوية: ناكرون للجميل ولا يمثلون طرابلس #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

اعتبر المُفتي المُعين من قبل المجلس الانتقالي السابق، الصادق الغرياني، رفض ما سمي بـ”مجلس اتحاد طرابلس الكبرى” تمييز أبناء مدينتي مصراتة والزاوية في الحصول على الغنائم الإدارية داخل العاصمة، إنما هو جحود للجميل ونكران للعرفان.

وقال الغرياني، في لقائه مع برنامج “الإسلام والحياة” عبر فضائية “التناصح”، تابعتها “أوج”: “مسألة أخرى سمعنا عنها الأيام الماضية من جماعة خرجوا ببيان قالوا إنهم ممثلين لأهالي طرابلس وحديث من هذا القبيل، ويطالبون الكتائب التي حررتهم ومنعت العدو من دخول ديارهم والحصول على أموالهم، ودفعوا من أجل ذلك أموالهم وأرواحهم، بأن يخرجوا من طرابلس”.

وأضاف الغرياني: “أقل ما يوصف أنه جحود للجميل ونكران للعرفان، فلولا فضل الله وجهود هؤلاء الأبطال، وما دفعوه من فاتوره باهظة دفعت فيها الأسرة ابنها الوحيد، وقبل أن تجف الدماء، وتقولوا لهم اخرجوا عنا واخرجوا من طرابلس، وهذا كلام لا يقوله إنسان يؤمن بقضيته ولا يعرف الحق لأهله”.

وتابع: “هؤلاء أستطيع أن أقول بكل قوة إنهم لا يمثلون طرابلس أبدا، وفيهم من لا يصلح أن يمثل نفسه وعليهم أن يتقوا الله”.

وكان مجلس اتحاد طرابلس الكبرى، قد طالب بالمساواة بين كل أبناء المنطقة الغربية وعدم تمييز أبناء مدينتي مصراتة والزاوية، في عملية توزيع المناصب الإدارية المرتقبة بعد سيطرة مليشيات الوفاق على المنطقة الغربية.

ويتكون “اتحاد طرابلس الكبرى” من آمر مليشيا المدفعية، الفيتوري غريبيل، ومندوب عن مليشيا مكتب أبوسليم، لطفي الحراري بآمره عبدالغني الككلي، وآمر مليشيا ثوار طرابلس، أيوب بوراس، وآمر مليشيا الضمان، عادل دريد وشقيقه “علي”، وآمر مليشيا المنطقة العسكرية طرابلس، عبد الباسط مروان، وآمر مليشيا فرسان جنزور، محمد الباروني، ومعاونه محمود أبو جعفر، وشقيق آمر مليشيا النواصي، الصيد قدور وآمرها مصطفي قدور، وعادل الغرياني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق