محلي

الرئيس القبرصي: إذا استمرت تركيا في عدوانها على منطقة شرق المتوسط سنسحب ترشيحها لعضوية الاتحاد الأوروبي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – قبرص

شدد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس، على ضرورة إلغاء ترشيح تركيا للانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، إن لم تتوقف عن عدوانها في شرق البحر المتوسط.

وقال أناستاسياديس، في تصريحات لصحيفة “بوليتيكو أوروبا”، طالعتها وترجمتها “أوج”، إن تنقيب تركيا عن النفط والغاز قبالة سواحل قبرص غير قانوني؛ لأنه ينتهك المنطقة الاقتصادية الخالصة للجزيرة، مضيفا “إما أنهم يمتثلون لشروط وأحكام أي دولة مرشحة أخرى، وإلا فلن يكونوا إما مرشحين أو مقبولين”.

وتابع: “بينما نحن نؤيد انضمام تركيا كدولة عضو في الاتحاد الأوروبي، فإننا نفضل أن يكون لدينا جارة أوروبية بدلاً من أن تكون دولة عدوانية مثل تركيا”.

واستكمل: “بصفتنا في الاتحاد الأوروبي، لم يعد أمامنا خيار آخر سوى معالجة كامل نطاق العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، وقرار وقف محادثات الانضمام رسميًا هو إحدى الخطوات التي يمكننا اتخاذها من أجل إرسال رسالة قوية إلى تركيا، على الرغم من أنني أفضل أن يكون لدي حل سلمي”.

وأوضح أنه في التمور/ أكتوبر المقبل سيذهب القبارصة الأتراك إلى صناديق الاقتراع، وإذا أعيد انتخاب مصطفى أكينجي زعيما، فإن محادثات إعادة التوحيد بين جانبي الجزيرة يمكن أن “تستأنف” بالتأكيد.

وحذر الرئيس القبرصي من الدور الذي تلعبه تركيا في ليبيا، قائلا “تركيا تلعب الآن دورًا رئيسيًا في ليبيا، حيث تدعم حكومة رئيس الوزراء فايز السراج، لكن لا تنخدعوا، فمن ناحية، يقولون إنهم يحاولون إيقاف الوضع السلبي في ليبيا، لكنهم في الوقت نفسه يتسببون في الكثير من الصداع للدول المجاورة من خلال انتهاك حقوقهم السيادية والقانون الدولي، بما يشمل الشك في الحقوق السيادية لليونان من خلال التخطيط لتوسيع استكشاف النفط والغاز في مناطق أخرى من البحر الأبيض المتوسط”.

من ناحيته، علق وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناجيوتوبولوس، الجمعة الماضية، علي إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التنقيب عن النفط أمام سواحل ليبيا، قائلاً: “إن سلوك تركيا في الآونة الأخيرة عدواني للغاية”.

وأعرب باناجيوتوبولوس، في مقطع مرئي تابعته “أوج”، عن اعتقاده أن الطريقة الوحيدة لليونان للتعامل مع هذا السلوك، هي استنفاد جميع الوسائل الدبلوماسية من جهة، ومن ناحية أخرى ضمان زيادة القوة الرادعة للقوات المسلحة اليونانية.

وأكد أنه كما قال رئيس الوزراء اليوناني، فنحن مستعدون لأي شيء، وهذا يشمل المواجهة العسكرية، قائلاً: “لا نريد أن تسير الأمور بهذا الشكل لكننا نريد أن نوضح للجميع أننا سنفعل كل ما هو مطلوب للدفاع عن حقوقنا في شرق المتوسط كاملة لأقصى درجة”.

وكان وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، قال إن تركيا ستكون قادرة على بدء أنشطة التنقيب عن النفط في ليبيا في غضون 3-4 أشهر بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع حكومة الوفاق غير الشرعية.

وأضاف دونماز، في تصريحات نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، طالعتها وترجمتها “أوج”، أنه تزامناً مع الذكرى الـ567 لفتح القسطنطينية (إسطنبول)، من قِبل السلطان العثماني محمد الفاتح، ستبدأ السفينة “فاتح” أول حفر لها في البحر الأسود في 15 ناصر/يوليو في موقع التونة-1، وذلك بعد أعمال التطوير.

وأشار الوزير التركي، إلى أن السفينة ستكون في وسط البحر الأبيض المتوسط لأول مرة، قائلاً: “هدفنا هو استكمال عملنا هذا العام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق