محلي

الرئاسة الجزائرية: نقف على مسافة واحدة من طرفي الصراع الليبي ونرحب بالمبادرة المصرية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – الجزائر

أعرب الناطق الرسمي للرئاسة الجزائرية، محند أوسعيد بلعيد، عن ترحيب بلاده بالمبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية.

وأكد بلعيد، خلال ندوة صحفية اليوم الثلاثاء، تابعتها “أوج”، أن الجزائر ترحب بكل مبادرة من شأنها إيقاف نزيف الدم الليبي.

وقال إن الجزائر تقف على مسافة واحدة مع جميع الأطراف الليبية؛ لأنها تعمل على لعب دور الوسيط، الذي لا ينحاز لأي فريق أو ينتظر شيء آخر.

وأوضح أن علاقة الجزائر جيدة مع كل أطراف النزاع الليبي تقريبا، وهدفها إيجاد حل سياسي حقيقي يقوم على احترام سيادة الشعب الليبي.

وأشار إلى وجود تنسيق وتشاور يومي بين وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، ونظرائه في المنطقة حول الأزمة الليبية، مؤكدا أن هدف بلاده هو تخليص أبناء الشعب الليبي من محنتهم.

واختتم بقوله: “ما يجري فوق التراب الليبي يعجل في تطبيق المبادرة الجزائرية كحل نزيه في حل النزاع”.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارًا من غدًا الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ المليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق