محلي

الدرسي: أطراف الأزمة الليبية سيجلسون على طاولة المفاوضات بضغوط المجتمع الدولي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – البيضاء

توقع عضو مجلس النواب المنعقد في طبرق، طبرق إبراهيم الدرسي، أن تكون هناك استجابة للضغوط التي يمارسها المجتمع الدولي على أطراف الأزمة الليبية للجلوس على طاولة المفاوضات السياسية.

وقال الدرسي، في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط، طالعتها “أوج”، إن قيادات حكومة الوفاق غير الشرعية تعلم جیداً أن انسحاب “الجيش” من مواقعه بالعاصمة جاء بعد ضغوط دولية، وأن بمقدوره الرد وبقسوۃ على ملیشيات طرابلس.

وأضاف أن الرد حدث فعليا خلال محاولتهم الهجوم على مدينة سرت من جبهة الغرب، وبالتالي جلوسهم للتفاوض هو أمر متوقع وغير مستبعد.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارًا من غدًا الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ الميليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق