محلي

الخارجية المصرية: واقعة الإساءة للعمال المصريين في ليبيا قيد البحث ولم يصدر قرار رسمي حتى الآن #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
علّق الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، على واقعة اعتقال عشرات العمال المصريين في مدينة ترهونة، على يد ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، بدعوى القتال في طرابلس.

وذكر الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية، في تصريحات لـ”إرم نيوز”، طالعتها “أوج”، أن الأمر قيد البحث والتحقيق، مشيرًا إلى أن هذه الواقعة يتم النظر فيها من قبل الجهات المعنية، إلا أنه لم يصدر أي قرار رسمي حتى الآن.

يشار إلى أن وزارة الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، أعلنت أنها تحقق في صحة احتجاز وتعذيب عدد من المصريين في ترهونة، موضحة رصد مكافأة 20 ألف دينار لمن يتعرف على الجناة في هذه الواقعة التي قالت إنها لن تفت في عضد العلاقة المتينة بين الشعبين الشقيقين، – حسب قولها.

وقامت ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، التي أطلقها فتحي باشاغا، بدعوى تأمين المناطق المستولى عليها والتمركز فيها، باعتقال عشرات العمال المصريين في مدينة ترهونة بدعوى القتال في طرابلس.

وقامت الميليشيات، بتصوير فيديو مهين للعمال المعتقلين، حيث قاموا خلاله بإجبارهم على الوقوف على قدم واحد في مشهد غير إنساني، ويبدو من هيئة العمال أنهم ضمن العمالة المصرية التي تعمل في ليبيا.

وأجبر أفراد الميليشيات، العمال المصريين على ترديد سباب ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وخليفة حفتر، فضلاً عن إطلاقهم هتافات مؤيدة لميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية.

وسيطرت ميليشيات الوفاق بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

كما أعلن الناطق باسم قوات الوفاق، محمد قنونو، بسط مليشيات الوفاق سيطرتها على مدينة بني وليد بعد ساعات من دخول ترهونة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق