محلي

الجزائر تبحث تعديل دستورها والسماح لوحدات من الجيش بالمشاركة خارج الحدود…فهل حددت وجهتها ؟ #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

اعتبر مراقبون محليون الفقرة المتعلقة بالسماح لوحدات من الجيش بالمشاركة خارج الحدود والتي جاءت ضمن نص مشروع تعديل الدستورالمقترح والذي وزع على ممثلي المجتمع المدني والأحزاب الساسية والشخصيات العامة لإئراءه قبل طرحه على الاستفتء شعبي، غير مقبولة وتفتح الكثير من التكهنات حول الغرض منها مع تزايد الحديث حول اتفاقات تمت من تحت الطاولة بين الحكومة الجزائرية وحكومة الوفاق الليبية، بوساطة قطرية تمكن الجزائر من الدخول ضمن التحالف التركي الليبي التونسي والذي تشكلت ملامحه في سيطرة تركيا على “الوطية ” الواقعة غرب العاصمة طرابلس بعد أن أنسحبت منها قوات الشعب المسلح جراء غارت كثيفة لطيران تركي مسير يعتقد أنه تم تسييره من قواعد من داخل تونس المجاورة، تونس التي تأكد سماحها لشحنات مشبوها يعتقد بأنها تحمل سلاح وعتاد عبر موانئها البحرية والجوية للمرور إلى ليبيا ، مع مباركة رئيس برلمانها للسلطات الليبية عقب سيطرة الأتراك على قاعدة الوطية لصالحها.
ويعتبر كثير من المحللين بأن أبرز ما سيتحقق من مصالح تصب في مصلحة الشقيقة الجزائر تتعلق بغض حكومة الوفاق الطرف على الصراع الدائر حول حوض غدامس الذي يقع على بعد 540كيلومترا جنوب غرب طرابلس ويمتد على طول الحدودد الليبية الجزائرية ،ويعد مكمنا للغاز المكثف والنفط.
فهل حددت الجزائر وجهة هذه الوحدات والهدف من إرسالها قبل حتى الموافقة على تعديل الدستور … الأيام القادمة تحمل الكثير وسط السباق المحموم و الانقسام المتزايد للبحث عن تحالفات لدعم البقاء والسيطرة الذي تشهده أطراف النزاع في الداخل الليبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق