محلي

البرلمان المصري: مصر لن تسمح بأن تكون ليبيا في يد مجموعة من الإرهابيين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة
أشاد مجلس النواب المصري، اليوم الأحد، في جلسة وصفها مراقبون بـ”التاريخية” بالرئيس عبد الفتاح السيسي ومواقفه تجاه ليبيا، وذلك في إشارة إلى إعلان القاهرة الصادر أمس لحل الأزمة الليبية.

وشهدت جلسة مجلس النواب المصري، التي نقلت تفاصيلها صحيفة “الدستور”، وطالعتها “أوج”، تأييد واسع النطاق دون تحفظات، للخطوات الجادة والقوية من أجل وحدة الأراضي الليبية في المبادرة التي وصفها النواب بـ”العالمية” والتي تم الإعلان عنها أمس بحضور خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المُنعقد في طبرق عقيلة صالح.

واستنكر النواب خلال الجلسة، ما وصفوه بـ”العربدة التركية” ممن أسموه بـ”الديكتاتور” التركي رجب طيب أردوغان في الأراضي الليبية، مؤكدين أن الحفاظ على ليبيا ضد كل أخطار تهددها هدف مصر، فضلاً عن رفض أي تدخل في الشأن الليبي الداخلي.

وخلال الجلسة، قال رئيس مجلس النواب المصري الدكتور علي عبد العال، إن ليبيا هي عمق للأمن الاستراتيجي المصري، وأن من يسعى إلى إحياء الماضي، عليه أن ينسى ذلك فلن تسمح مصر على الإطلاق أن تكون ليبيا في يد مجموعة من الإرهابيين، وذلك في إشارة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ودفعه بالمرتزقة والسلاح في ليبيا.

وأكد رئيس مجلس النواب المصري، أن مصر دولة قوية ممتدة للتاريخ، بشعبها وبجيشها، قائلاً: “لدينا عقيدة بأن ندافع عن أراضينا، وأي تهديد وليس اعتداء سيكون الرد قاسيا، ومصر بجيشها لا تعتدي على أحد ولكن تدافع عن أمنها القومي أيًا وجد”.

وأطلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع خليفة حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد قي طبرق عقيلة صالح بالقصر الرئاسي في القاهرة، مبادرة لحل الأزمة الليبية باسم “إعلان القاهرة”، تشتمل على احترام جميع المبادرات والقرارات الدولية بشأن وحدة ليبيا.

ويشمل “إعلان القاهرة” دعوة كل الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار اعتبارًا من غدًا الاثنين، مع أهمية الالتزام بمخرجات مؤتمر برلين بشأن الحل السياسي في ليبيا، كما تتضمن المبادرة الالتزام بإعلان دستوري ليبي، وتطالب المجتمع الدولي بضرورة العمل على إخراج المرتزقة الأجانب من الأراضي الليبية.

وتتضمن المبادرة كذلك تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها، كما تهدف لضمان تمثيل عادل لأقاليم ليبيا في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب، وتوزيع عادل وشفاف للثروات على جميع المواطنين، دون استحواذ الميليشيات على أي من مقدرات الليبيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق