محلي

إخوان ليبيا: على أهالي المنطقة الشرقية الانفضاض عن المجرم حفتر والدفع بمن يمثلهم للمشاركة مع باقي أبناء الوطن #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

أدان حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين ما أسماه “الجرائم الوحشية” التي تعرض لها أهالي ترهونة وأسفرت عن اكتشاف مقابر جماعية داخل المدينة.

وحمّل الحزب، في بيان، طالعته “أوج”، من وصفهم بـ”مليشيات مجرم الحرب حفتر” مسؤولية الجرائم، التي اعتبرها تتجاوز كل الحدود وتخالف جميع القوانين والأعراف والأخلاق الإنسانية، و”تظهر حجم الإجرام والوحشية التي تتصف بها تلك المليشيات”.

وأضاف البيان: “تلك الأفعال من قتل خارج القانون، وتعذيب وتصفية لمدنيين أبرياء بينهم أطفال وشيوخ، ورميهم في حفر وحاويات وثلاجات بتلك الطرق اللاإنسانية الشنيعة، لا تزيد إلا تأكيدا على بشاعة ذاك المشروع العسكري القائم على الاستبداد والاضطهاد وانتهاك حقوق الإنسان”.

واستنكر الحزب مواقف الدول التي كانت تدعمه ولازالت، معتبرا أنها تورطت بذلك في كل هذه الجرائم في حق الشعب الليبي، وفقا للبيان.

ودعا الحزب كافة المنظمات والجهات المحلية والدولية ذات العلاقة إلى التوثيق الدقيق لهذه الجرائم والإسراع بالكشف عن هوية الضحايا، كما دعا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية إلى اتخاذ كل الإجراءات التي تكفل محاسبة الجناة وملاحقتهم في الداخل الخارج، وإنصاف ذويهم المفجوعين بفقدانهم أبنائهم غدرا.

وخاطب “أهالي المنطقة الشرقية بالانفضاض عن ذاك المجرم والدفع بمن يمثلهم للمشاركة مع باقي أبناء الوطن في التوافق على ما يخرج بلادنا من أزمتها وينقلها إلى الاستقرار”.

وتأتي تنديدات الحزب الإخواني دون التطرق إلى ما شهدته مدينة ترهونة بعد سيطرة مليشيات حكومة الوفاق عليها من خروقات انتقامية تجاه النازحين، حيث تعرضت أجزاء واسعة منها لدمار كبير، جراء القذائف والرماية المضادة، مُسببة خسائر في الأرواح والمعمار.

وطالت الخروقات نازحي ترهونة باعتداءات متعمدة خارج الاشتباكات، شملت حرق المنازل واقتحام المرافق العامة من أسواق ومبانٍ إدارية، ومطاردة النازحين وقصفهم بالطيران المُسير لحين وصولهم إلى سرت متجهين إلى المدن الشرقية.

وارتكبت المليشيات التابعة للوفاق، جرائم الحرق والسلب والنهب، في ترهونة، الخميس أيضًا، حيث كشفت بعض الصور والفيديوهات، التي رصدتها “أوج”، حرق منزل مواطن في ترهونة، الذي قال الفاعل وهو أحد عناصر مليشيات الوفاق أثناء حرق المنزل “نيران ترهونة تحترق”.

وحرقت المليشيات المسلحة منزل رئيس مجلس مشايخ وأعيان ترهونة الشيخ صالح الفاندي، في وسط المدينة.

كما كشف تسجيل مرئي آخر، خطف العمالة المصرية من مدينة ترهونة، بدون أي سبب أو مبرر، بالإضافة إلى القيام بعمليات سرقة ونهب للعائلات في ترهونة، من نقود وأجهزة محمول ومشغولات ذهبية.

وسيطرت مليشيات الوفاق بدعم من المرتزقة السوريين والإمدادات التركية، على مدينة ترهونة بعد انسحاب جميع القوات منها، وكذلك بلدة العربان جنوب غرب طرابلس.

كما أعلن الناطق باسم قوات الوفاق، محمد قنونو، بسط مليشيات الوفاق سيطرتها على مدينة بني وليد بعد ساعات من دخول ترهونة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق