محلي

إخواني جزائري مقيم في إسطنبول يكشف مخطط أردوغان في الجزائر بعد ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – إسطنبول

كشفت تغريدة للإخواني الجزائري رضا بوذراع الحسيني، الهارب إلى تركيا حقيقة الدور المشبوه لأنقرة في ليبيا ودول المنطقة بأكملها وعلى رأسها الجزائر.

وزعم الحسيني، في تغريدة له، رصدتها “أوج”، أن “معارك ليبيا هي الخطوط الأولى لتحرير الجزائر ومن ورائها كامل شعوب المنطقة”، ما يعني أن الجزائر ودول المنطقة ستكون المرحلة المقبلة في مخطط النظام التركي التوسعي.

ويسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تكوين مليشيات من المرتزقة بقيادة الحسيني من اسطنبول، لتكون ذراعا له في الجزائر يستعملها في تنفيذ مخططاته التوسعية المشبوهة، كما يستعمل حكومة الوفاق غير الشرعية حاليا في ليبيا.

وتجلت بداية التآمر التركي على الجزائر، عندما ضبط “الجيش الليبي” شحنات سلاح بميناء الخمس مرسلة من تركيا إلى ليبيا في شهر الكانون/ ديسمبر عام 2018م، الأمر الذي دفع السلطات الجزائرة لرفع درجة تأهبها الأمني والعسكري.

وكشفت مصادر، في تصريحات لـ”العين الإخبارية”، طالعتها “أوج”، أن الإخواني رضا بوذراع الحسيني كُلف بمهمة قيادة عمليات المليشيات المسلحة من إسطنبول التركية بإيعاز وتخطيط وتمويل تركي.

وأوضحت أن شحنة الأسلحة التي ضبطت نهاية 2018م كانت موجهة بالدرجة الأولى للمجموعات الإرهابية في ليبيا ولإدخال جزء منها إلى الجزائر، لتسليمها إلى عناصر التنظيم الإرهابي الذي كان يعد للتدرب عليها.

ويقيم الإخواني الجزائري رضا بوذراع الحسيني، في مدينة اسطنبول التركية، وتقدمه وسائل الإعلام الإخوانية على أنه “محلل سياسي وخبير استراتيجي”.

وبرز اسم الحسيني خلال الأزمة السياسية التي مرت بها الجزائر، العام الماضي، كمرتزق داخل النظام التركي وأحد أذرعه لاستهداف الجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق