عالمي

وزير الخارجية التركي يتهم فرنسا بدعم حفتر للسيطرة على ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – أنقرة اتهم وزير الخارجية التركي، مولود تشاويش أوغلو، فرنسا بدعم خليفة حفتر للسيطرة على ليبيا، كما زعم أنها تعارض بلاده في كل منصة دولية. وقال أوغلو، في بث مباشر على قناة “إيه هابر”، أمس الجمعة، نقلته “trt world”، في تقرير لها، طالعته وترجمته “أوج”، إنه رغم إبداء الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، استعداد الحلف لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية، إلا أن فرنسا تواصل دعم حفتر. وتشهد العلاقات الفرنسية التركية توترا؛ على خلفية اتهام وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، لأنقرة بتأجيج الساحة الليبية، مؤكدًا أن لديهم شكوك واضحة بشأن وجودها في حلف الناتو وتدخلها في ليبيا، وقيامها بتعبئة النزاع بالمرتزقة السوريين. وقال لودريان، في حوار مع صحيفة “لوموند” الفرنسية عبر الهاتف، أن تركيا تقوم بتزويد النزاع في ليبيا بالقوارب وطائرات بدون طيار في مصراتة، وأنها تتخذ من قضية الهجرة نقطة ابتزاز، مضيفا أن القوارب التركية في شرق المتوسط التابعة للناتو لا تقوم فقط بالمشاركة في أعمال الناتو لكنها تؤمن مناطق مصالحها هناك. على الجانب الآخر، انتقد الناطق باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أكسوي، تصريحات وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بأن تركيا تقوم بتعبئة النزاع الليبي بالمرتزقة السوريين والقوارب والطائرات بدون طيار عبر مصراتة. واتهم أكسوي، في بيان للخارجية التركية، طالعته وترجمته “أوج”، لودريان بمحاولة التستر على الوضع اليائس الذي تواجهه فرنسا بسبب أزمة فيروس كورونا، قائلا: “يبدو أن المساعدة التي قدمتها تركيا خلال هذه الأوقات المظلمة كصديق حقيقي لليبيا خلقت انزعاجا في فرنسا التي لم تتمكن من مساعدة جيرانها الأوروبيين خلال أصعب أيامهم”. وواصل انتقاده لفرنسا قائلا: “تدعم المنظمات الإرهابية في سوريا، وتدعم القوى ضد النظام الشرعي في ليبيا، وتضعف ديناميكيات حل الجزيرة، وتتجاهل باستمرار حقوق القبارصة الأتراك، وتحاول فرض عقوبات على حليفتها”، مضيفا: “من خلال دعم قوات الجنرال الانقلابي خليفة حفتر في ليبيا، لا تريد فرنسا وقف معاناة الشعب الليبي”. وتابع: “في تناقض مع قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2259، تدعم فرنسا حفتر، الذي يعتقد أن الحل الوحيد للأزمة في ليبيا يكون من خلال الوسائل العسكرية، وانتهك جميع جهود وقف إطلاق النار، وقصف المستشفيات، حتى خلال هذه الأيام الوبائية، منع عن ليبيا إنتاج النفط، ويقطع خطوط المياه، ورغم ذلك لا تريد فرنسا وقف معاناة الشعب الليبي”. وتشهد المنطقة حالة من التوتر المتصاعد، بسبب الأزمة الليبية، لاسيما بعد موافقة البرلمان التركي، على تفويض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإرسال قوات عسكرية تركية إلى العاصمة الليبية طرابلس، لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية. يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس. وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها. وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق