محلي

ميليشيا الصمود تطالب حكومة الوفاق بمخاطبة مجلس الأمن لرفع العقوبات عن صلاح بادي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
طالبت ميليشيا الصمود التي يقودها صلاح بادي المدرج ضمن قوائم العقوبات الأمريكية ومجلس الأمن، حكومة الوفاق غير شرعية بإرسال رسالة إلى مجلس الأمن لرفع العقوبات عنه.

ونشرت ميليشيا الصمود، تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، لصلاح بادي، وهو يطلق الأعيرة النارية بأحد الأسلحة وسط صحراء الهيشة الجديدة، وحوله عدد من الميليشيات، زاعمة أن بادي طيلة شهر رمضان لم يفطر يوم في منزله، ويعيش دائمًا بزيه العسكري ويرابط في الثغور، ويحب رفقة ما وصفتهم بـ”الثوار الأبطال”.

ولفتت إلى أن بادي يتنقل بين جبهتي طرابلس والهيشة الجديدة، ولا يكل ولا يمل في ملاحقة الأعداء، مُتسائلة: “أيعقل أيها الأحرار أن يدافع هذا الرجل على وطنه واسمه موجودًا في العقوبات الدولية؟”.

وفي الختام طالبت ميليشيا الصمود، حكومة الوفاق غير الشرعية، بمخاطبة مجلس الأمن الدولي، لرفع العقوبات على صلاح بادي.

وكان مجلس الأمن الدولي، فرض عقوبات ضد صلاح بادي بموجب بنود قرار مجلس الأمن رقم 2213 لسنة 2015م، لتعلن وزارة الخارجية البريطانية أنها أمنت إلى جانب “شريكتيها” الولايات المتحدة وفرنسا على القرار.

وأكدت وزارة الخارجية البريطانية في بيان لها، خلال شهر الحرث/نوفمبر 2018م، أن صلاح بادي هو كبير قادة لواء الصمود، وهي ميليشيا تعارض حكومة الوفاق، وقد عمل باستمرار على تقويض الحل السياسي في ليبيا.

ولفتت إلى أنه كان لصلاح بادي دور قيادي في الاشتباكات الكبيرة التي وقعت في طرابلس في شهريّ هانيبال/أغسطس والفاتح/سبتمبر 2018م، والتي تسببت في مقتل 120 شخص على الأقل، أغلبهم من المدنيين، حسب البيان.

وبيّنت الخارجية البريطانية أن هذه العقوبات على صلاح بادي تتمثل في منع السفر وتجميد أرصدته، مؤكدة أنها تحمل رسالة واضحة بأن المجتمع الدولي لن يتسامح مع أعمال العنف ضد الشعب الليبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق