عربي

مرتزقة جبهة الشام السورية يحصلون على مبلغ قدره 1200 دولار لكل شهر ونصف في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – دمشق كشفت الصحفية الأمريكية المتخصصة في تغطية الأزمات الإنسانية والصراعات، ليندسي سنيل، أن مرتزقة جبهة الشام السورية، يحصلون على مبلغ قدره 1200 دولار لكل شهر ونصف، مُقابل قتالهم في ليبيا، ضمن ميليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية. وذكرت الصحفية الأمريكية في منشور لها، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” رصدته وترجمته “أوج”، أن معظم العناصر الأخرى لم تتلق الرواتب المتفق عليها لأكثر من شهرين، مُتابعة: “المجموعة الوحيدة التي تتلقى ما يقرب من المبلغ المتفق عليه هي فيلق المجد، التي يحرس مقاتلوها موقعًا بالقرب من طريق المطار، حيث لا توجد هناك أي معارك”. وبيّنت أن المشاكل المتعلقة بدفع رواتب المرتزقة بدأت في الظهور بعد إيقاف تصدير النفط، مُستدركة: “الجنود الأتراك سعداء بالمكافأة التي يتلقونها مقابل قتالهم في ليبيا، يبدو أن السوريين فقط يتعرضون للخدع، لأن تركيا لا تدافع عنهم، وعلى الرغم من ذلك، تُجند المزيد من السوريين”. وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد، وصول دفعة جديدة تضم مئات المقاتلين من الفصائل السورية الموالية لتركيا إلى ليبيا، وبذلك بلغ تعداد المرتزقة الذين وصلوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، نحو 9600 عنصرا بينهم مجموعة غير سورية، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 3300 عنصرا. وذكر المرصد، في تقرير، طالعته “أوج” أن من ضمن المجموع العام للمجندين، يوجد نحو 180 طفل تتراوح أعمارهم بين الـ 16 – والـ 18 غالبيتهم من فرقة السلطان مراد، جرى تجنيدهم للقتال في ليبيا عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر. وتسيطر الميليشيات المسلحة منذ أحداث 2011م على مقدرات الدولة الليبية وتعيث فيها فسادًا بدعم من تركيا وقطر وبرعاية تدخل حلف الناتو في ليبيا الذي أتاح لهم تلك الفرصة وقدم لهم ليبيا على طبق من ذهب، كما تعمل حكومة الوفاق غير الشرعية على استقدام المرتزقة والعانصر الإرهابية للقتال في صفوفها بدعم تركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق