عالمي

سياسي تركي: أنقرة لن تتخلى عن حقوقها في شرق المتوسط ولن تصغى للضغوط الأوروبية والأمريكية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج -أنقرة قال الكاتب والمحلل السياسي التركي طه عودة، أنه بعد أيام قليلة من إدانة كل من الإمارات ومصر واليونان وقبرص وفرنسا للتدخل العسكري التركي في ليبيا، أعلنت أنقرة على لسان وزير الطاقة التركي، فاتح دونماز، إن أطرافاً عدة حاولت إقصاء أنقرة من الاستفادة من الثروات الطبيعية الموجودة شرق البحر المتوسط. وأكد في تصريحات لـ”اندبندنت عربية”، طالعتها “أوج”، أن بلاده عازمة على المضي قدمًا في خططها التي أنجزت تحضيراتها في المنطقة، مؤكدًا أن التصريحات التركية لها دلالة واضحة على أن أنقرة لن تتخلى عن حقوقها في شرق المتوسط ولن تصغي للضغوط الأوروبية وحتى الأميركية. وأضاف المحلل السياسي التركي، أن أنقرة سوف تستثمر الرعب الأوروبي من طوفان المهاجرين، لفرض أمر واقع في شرق البحر المتوسط وفي منطقة الشرق الأوسط، موضحًا أن هذا ظهر جليًا من خلال الموقف الأوروبي الأخير من المحاولات التركية للبدء بالتنقيب عن النفط والغاز في المتوسط. وأردف أنه على خلفية هذا التوتر في شرق المتوسط، فإن التنافس قد يتطور ليشكل نواة صراع جديدة بمحددات جيوسياسية واستراتيجية مختلفة عن الماضي، بخاصة في ظل حالة التعقيد الذي تحيط بالتطلعات السياسية والاقتصادية لهذه الدول للحصول على مميزات المركز الإقليمي للطاقة في هذه المنطقة الحيوية التي تتشابك فيها الحدود المائية والمصالح الخاصة. وأعلنت شركة البترول التركية “تباو”، في وقت سابق، تقديمها طلبًا إلى حكومة الوفاق “غير الشرعية”، للحصول على إذن بالتنقيب في شرق البحر المتوسط. وقال وزير الطاقة التركي، فاتح دونماز، في تصريحات له أمس الأربعاء، نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، طالعتها “أوج”، إن أعمال الاستكشاف ستبدأ فور الانتهاء من العملية. وفي 27 الحرث/نوفمبر الماضي، وقع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، مذكرتي تفاهم مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تتعلقان؛ بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق