عربي

روسيا والجزائر تسعيان إلى إنهاء مبكر للقتال واستئناف فوري للمحادثات الليبية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – الجزائر ثمن السفير الروسي لدى الجزائر، إيغور بيليايف، الدور الجزائري في المساهمة بتسوية الأزمة الليبية، لافتا إلى أن موسكو مهتمة بدعم حوار مكثف في هذه القضية. وقال بيليايف، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك”، طالعتها “أوج”، إن روسيا والجزائر يسعيان إلى إنهاء مبكر للمواجهة بين الأشقاء في ليبيا، واستئناف فوري للمحادثات الليبية، بهدف إيجاد حل للأزمة الممتدة، والذي يناسب الليبيين أنفسهم، وتحقيق الاستقرار في هذا البلد. وأشار إلى أن روسيا تنظر إلى الجزائر باعتبارها أحد اللاعبين الأساسيين والأكثر نفوذا في إفريقيا وشمالها والشرق الأوسط، وأن بلاده والجزائر لديهما مواقف قريبة وحتى متطابقة في القضايا الدولية الأساسية. وأكد أن روسيا ستبذل قصارى جهدها لتسهيل ذلك بالتنسيق مع كل الأطراف الليبية وأعضاء المجتمع الدولي المهتمين. وجدد وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادوم، اليوم الأربعاء، استعداد بلاده لاحتضان الحوار الليبي، وتأكيدها على الدور المحوري الذي يجب أن تلعبه دول الجوار والاتحاد الإفريقي في المسار الأممي لتسوية الأزمة الليبية. وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها. وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق