محلي

ردًا على تصريحات حفتر.. أوغلو: أنقرة استطاعت بقوتها تغيير الموازين في ليبيا ويتعين على حفتر إدراك ذلك #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج -اسطنبول
رد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اليوم الأحد، على تصريحات وتهديدات خليفة حفتر، مؤكدًا أن أنقرة استطاعت بقوتها تغيير الموازين في ليبيا، مشددًا على أن الحل الوحيد هو الحل السياسي وأنه يتعين على حفتر إدراك ذلك.

وأوضح أوغلو، في تصريحات لقناة محلية، نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية، وطالعتها “أوج”، أن خطوات تركيا في ليبيا حالت دون تحول الصراع الدائر في البلاد إلى حرب أهلية وأن تصبح حرب شوارع.

ولفت أوغلو إلى أن وجهات نظر بلاده وبريطانيا تتطابق حيال قضايا دولية وإقليمية، بينها الأزمة الليبية، مشيرًا إلى أن لندن تدعم الحكومة الشرعية والمسار السياسي في ليبيا، مؤكدًا أنه إذا كان الحديث يدور عن وقف إطلاق نار اليوم في ليبيا، فهذا بفضل تركيا.

وكان خليفة حفتر أكد، في كلمة له أمس، أن “كل تركي وطأ الأرض وكل مرتزق أرسله معتوه تركيا وكل خائن، هو هدف مشروع لنيران المدافع”.

وقال حفتر في كلمته: “إلى ضباطنا وجنودنا البواسل في جميع محاور المواجهة مع الاستعمار التركي الغاشم كل عام وأنتم بألف خير يا من تصنعون المجد وأنتم نواجهون هذا المستعمر البغيض الطامع في خيراتنا بعد أن سجد له العملاء والخونة من عديمي الشرف والكرامة”.

وتابع: “إلى ضباطنا و جنودنا البواسل أنتم تخوضون حربا مقدسه مفتوحه على كل الجبهات حربا شاملة ليس فيها إلا النصر كما تعودنا في حروبنا ضد الإرهاب سنقاتل ونقاتل حتى نرد المستعمر ذليلا مذموما مدحورا”.

ولفت حفتر إلى أن “كل تركي باغ وطأ أرضنا لاحتلالها وكل مرتزق رجيم أرسله معتوه تركيا ليعينه على البغي والعدوان وكل عميل خائن باع الوطن للمستعمر وانحاز لصف العدو هو هدف مشروع لنيران مدافعكم فلا تأخذكم بهم رأفه ولا شفقه وشعبكم معكم والله ينصركم فلا غالب لكم”.

ورغم الحظر المفروض من الأمم المتحدة بشأن توريد السلاح إلى ليبيا، تواصل تركيا إرسال المرتزقة السوريين والخبراء الأتراك إلى ليبيا، فضلاً عن الأسلحة والعتاد والعمليات المباشرة في قلب ليبيا، في انتهاك واضح وصريح لدعم المجموعات الإرهابية منذ أحداث 2011م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق