محلي

حركة النهضة عن منتقدي تهنئة الغنوشي للسراج: حملات تشويش تستهدف المسار السياسي التونسي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – تونس

اتهمت حركة النهضة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في تونس، جهات داخلية وخارجية لم تسمها، باستهداف المسار السياسي والديمقراطية في تونس، من خلال حملات التشويه ضد رئيس الحركة والبرلمان راشد الغنوشي.

وزعم عضو المكتب التنفيذي المكلف بالإعلام في حركة النهضة، محمد خليل البرعومي، في حوار تليفزيوني، تابعته “أوج”، إن ما أسماه “حملات التشويه المغرضة” من تونس وخارجها لا تستهدف فقط رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، بل المسار السياسي في تونس بصفة عامة.

وقال أن أطرافا ترى أن النظام شبه البرلماني والدستور التونسي والديمقراطية لا يليق بتونس خاصة ولا بالدول العربية عامة، متابعا: “جهات خارجية أقلقتها الديمقراطية في تونس، ورأت في راشد الغنوشي برمزيته وتاريخه النضالي نقطة للإطلاق في مخططها”.

واعتبر أن هناك كيلا بمكيالين في التعامل مع السياسيين في تونس، خصوصا أن رئيس مجلس نواب الشعب السابق كان رئيس حزب نداء تونس، لكن كل ما تعلق الأمر براشد الغنوشي تتم إثارة الجدل، بحسب تعبيره.

وبشأن الاتصال بين الغنوشي ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، أوضح البرعومي أن حركة النهضة ترى الأمر عاديا، قائلا: “هناك ما يطلق عليه بالدبلوماسية البرلمانية والأمر ليس بدعة أتى بها الغنوشي بل هي ممارسات عادية يقوم بها رؤساء البرلمانيات في العالم”.

واختتم بقوله: “الغنوشي شخصية عابرة للمناصب وهي شخصية استثنائية ومؤثرة وله علاقات مع جميع زعماء العالم، ما يجعل استفادة بلاده منه أمرا ضروريا خاصة أن له علاقات مع جميع الفرقاء الليبيين”.

وتنظر الأوساط السياسية والشعبية التونسية بكثير من التوجس لتحركات رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي غير المعلنة وعلاقاته الخارجية المُبهمة المخالفة للسياسة الرسمية لتونس، وهو ما خلّف شكوكًا وتساؤلات حول أهدافها، ومدى ارتباطها بالتطورات العسكرية الأخيرة في ليبيا.

وعزز التوجسات تلقي رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، اتصالاً هاتفياً من راشد الغنوشي، لبحث مستجدات الأوضاع في ليبيا، وقدم فيه الأخير تهانيه للسراج باستعادة حكومة الوفاق لقاعدة الوطية الاستراتيجية.

وتستغل تركيا علاقتها بجماعة الإخوان في تونس بقيادة الغنوشي؛ لاستخدام الأراضي التونسية كمعبر لتمرير الأسلحة والمرتزقة لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات المسيطرة عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق