محلي

بوريل: ليبيا اختبار لمصداقية الاتحاد الأوروبي وسنواصل العمل لوقف إطلاق النار #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – بروكسيل
رأى الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، أن ليبيا اختبار لمصداقية الاتحاد الأوروبي، وأن ألمانيا قامت بعمل ممتاز في عملية برلين حول لليبيا وأظهرت قيادتها.

وأشاد في كلمته خلال المؤتمر السنوي لسفراء ألمانيا، حيث ستتولى رئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، طالعتها “أوج”، بدور ألمانيا، مُبينًا قيامها بعمل ممتاز في إطار عملية برلين لليبيا، وإظهارها مهارة قيادية، بإشراك الاتحاد الأوروبي وجميع الدول الأعضاء في العملية.

وفيما يخص القتال في ليبيا، قال بوريل: “لقد رأينا الوضع المنافي للعقل للمقاتلين الذين يرتدون أقنعة لحماية أنفسهم من فيروس كورونا، بينما يتبادلون إطلاق النار بالرشاشات، والاتحاد الأوروبي سيواصل العمل من أجل وقف إطلاق النار، بالرغم من صعوبة ذلك”.

وتطرق “بوريل” إلى العملية إيريني، قائلاً: “لقد أطلقنا عملية إيريني للمساعدة في الامتثال لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة، على الرغم من أنه ليس الجميع سعداء بذلك، ولكن على كل الدول الأعضاء الاستثمار في هذا الجهد”.

وأطلق الاتحاد الأوروبي عملية “إيريني” التي ستحل محل عملية صوفيا، والتي انتهت أعمالها في 31 الربيع/مارس الماضي، لتكون مهمتها الرئيسية تنفيذ حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا من خلال استخدام الأقمار الصناعية الجوية والبحرية.

واتخذ الاتحاد الأوروبي هذه الخطوة لدعم مؤتمر برلين والحل السياسي للنزاع الليبي، حيث سيكون مقر العمليات في العاصمة الإيطالية روما وقائد العمليات هو أميرال فرقة البحرية الإيطالية فابيو أجوستيني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق