عالمي

بوريل: “إيريني” ستساهم في ضبط تهريب السلاح إلى ليبيا ولن تستطيع وقف تدفقه بالكامل #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – روما أكد الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، أن العملية العسكرية الأوروبية “إيريني”، تساهم في ضبط تهريب السلاح إلى ليبيا، لكنها لن تستطيع وقف تدفقه بالكامل. وقال بوريل، في كلمة له عبر الفيديو لأعضاء لجنتي الأمن والدفاع في البرلمان الأوروبي، تابعتها “أوج”، إن العملية “إيريني” تساهم أيضا في ضبط حركة بيع النفط الذي يغذي الصراع في البلاد، موضحا أن عملية ضبط تهريب السلاح إلى ليبيا براً أمر شديد التعقيد، خصوصا أن هناك حدود لا يستطيعون تغطيتها. وحول الصعوبات التي تواجه العملية من ناحية التجهيزات والتمويل، أكد أن الإمكانيات الحالية كافية للانطلاق، وأن الموازنة متوفرة لتغطية تكاليف الأشهر الثلاثة الأولى من العملية، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي يسعى للمساهمة في الجهد الدولي الرامي إلى التوصل إلى وقف إطلاق نار في ليبيا والعودة إلى المسار السياسي لحل النزاع. وأطلق الاتحاد الأوروبي العملية “إيريني”، التي تتخذ من روما مقرا لها، اعتبارا من أول الطير/ أبريل الماضي، وينقضي تفويضها في 31 الربيع/ مارس العام المقبل، وستكون مهمتها الرئيسية تنفيذ حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا من خلال استخدام الأقمار الصناعية الجوية والبحرية. وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق