محلي

بعد تقدمات مليشيات الوفاق.. المسماري: الجيش لم ينسحب بل أعاد توزيع القوات #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

نفى الناطق باسم عملية الكرامة، أحمد المسماري، تراجع “الجيش” أو الانسحاب من مدينة ترهونة، مخاطبا أهالي طرابلس بقوله: “الجيش ليس مليشيا، بل له تكتيك وخطط وإدارة عسكرية، والحرب نضال وخطط عسكرية، وجيشكم المنظم يدير إعادة توزيع للقوات للبعد عن الأحياء السكنية لكي يخفف عنكم أعباء العيد”.

وأضاف المسماري، في تسجيل صوتي، تابعته “أوج”: “الأكيد أن الجيش الليبي مؤسسة وطنية؛ فيه من الشرق والغرب والجنوب، ويعبر عن كل الأطياف وكل القبائل الشريقة وأبناء ليبيا، وليس مرتزقة يحاربون لأجل الفلوس، أو مرتزق سوري جاي ليبيا لكي يهرب من البحر”.

وواصل خطابه لأهالي طرابلس، قائلا: “أنتم أكثر ناس جربتم المليشيات، وشن داروا في طرابلس وشوفتم الخطف والسرقة والتعذيب، وشوفتم السيارات والمزارع، وشوفتم ليبيا كيف حولها التجار إلى مزرعة يستغلوها لهم داخل وخارج ليبيا”.

وأكمل: “انت يا مواطن مش مطلوب منك ترفع سلاح وتحارب، بل مطلوب منك فقط أن تميز بين الحق والباطل؛ تميز الليبي الذي يحارب لأجل بلاده ليخلصها من الإرهاب، والليبي اللي للأسف باعها لأردوغان ويهلل للأتراك ليلا ونهارا”، مختتما بقوله: “يا أهلنا المسألة مسألة وطن، وبإذن الله منتصرين”.

وعلى الجانب الآخر، أعلن الناطق باسم مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، محمد قنونو، اقتحام وسيطرة مليشيات الوفاق على معسكري اليرموك وحمزة جنوب طرابلس، مؤكدا مطاردة من وصفهم بـ”فلول مليشيات حفتر الإرهابية”.

كما أكد قنونو، في بيان، اليوم السبت، طالعته “أوج”، مواصلة التقدم وملاحقة “المجموعات الهاربة”، موضحا أن سرايا الهندسة العسكرية تتعامل مع ألغام زرعتها “المليشيات المهزومة قبل فرارها”، بحسب تعبيره.

يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس.

وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق