محلي

بركة: ترهونة ميزان المشهد وقدمت 4 آلاف شهيد في 2011 لمواجهة الغزو الأجنبي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – القاهرة قال الأمين المساعد لمكتب الجبهة الشعبية فرع القاهرة، عثمان بركة، إن مدينة ترهونة يسكنها، نحو 63 قبيلة، وتبعد نحو 80 كيلو متر، مشيرًا إلى أن المدينة شبه جبلية، والتحرك فيها أو عبرها يواجه بشيء من الصعوبة. وأكد بركة، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، أن المدينة تتمتع بالعرف القبلي الذي يستوجب الفزعة، أي التحرك السريع والتلاحم حال التعرض لأي اعتداء. وأشار بركة، إلى أن قرب مدينة ترهونة للعاصمة طرابلس يجعلها حاضنة لها، خاصة أن أصول نحو ثلث سكان العاصمة من ترهونة، لافتًا إلى أنهم يتواجدون في سوق الجمعة والهضبة وتاجوراء وأبو سليم، وكلها مناطق تشكل أهمية كبيرة في العاصمة طرابلس، خاصة أن ولاء هؤلاء السكان للقبيلة. ولفت بركة، إلى أن المدينة قدمت نحو 4 آلاف شهيد في العام 2011م، في مواجهة الغزو الأجنبي، مشددًا على أن ترهونة تعد ميزان المشهد، مؤكدًا أن “اصطفافها إلى جانب الجيش يحول دون دخول الوفاق لها، وحال تحالفها مع الوفاق يستحيل على الجيش دخول طرابلس، خاصة أنها قوة ذاتية عسكرية قوية تمكنها من استمرارها في المواجهة رغم الحصار المفروض عليها”. يذكر أن خليفة حفتر، أعلن يوم 4 الطير/أبريل 2019م، إطلاق عملية لـ”تحرير” العاصمة طرابلس من قبضة “الميليشيات والجماعات المسلحة”، بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي في ليبيا، عن عقد الملتقى الوطني الجامع، بين 14- 16 الطير/أبريل 2019م بمدينة غدامس. وكان الأمين العام للجامعة العربية دعا جميع الأطراف الليبية لضبط النفس وخفض حالة التصعيد الميدانية الناتجة عن التحركات العسكرية الأخيرة في المناطق الغربية من البلاد، والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف للتوصل لتسوية وطنية خالصة لإخراج البلاد من الأزمة التي تعيشها. وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق