محلي

امطير: الحجر الصحي خارج ليبيا كارثة.. متى يفيق السراج ويُقيل وكيل صحة الوفاق؟ #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس انتقدت عضو المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري” عن حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، آمنة امطير، عدم إقالة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، لوكيل وزارة الصحة بحكومة الوفاق، محمد هيثم. وطالبت امطير في منشور لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدته “أوج” بإقالة وكيل صحة الوفاق، محمد هيثم، قائلة: “متى سيستيقظ السراج ويقيل محمد هيثم من أي موضوع يخص الصحة”، لافتة إلى أن الحجر الصحي خارج الدولة كارثة تحُاسب عليها اللجنة المكلفة داخل ليبيا والتي أقرت هذا الأمر”. ووجهت نصيحة للقانطين في فندق “Pullman Istanbul Hotel” بتركيا، قائلة: “نصيحة لكل القاطنيين في ذلك الفندق والراجعين على نفس الطائرة أن ترفعوا قضايا في السراج ووزارة الصحة واللجنة المكلفة”. واختتمت امطير: “مناصبهم وحصانتهم ليست أكرم أو أفضل من صحة المجتمع، الحجر يجب أن يكون داخل الدولة وليس خارجها”. جاء ذلك بعد مناشدة إدارة الطوارئ الصحية، التابعة لوزارة الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، للمواطنين الليبين الذين قد تم حجرهم في فندق “Pullman Istanbul Hotel” والذين رجعو إلى أرض الوطن عن طريق الخطوط الجوية الليبيه يوم 5 الماء/مايو الجاري، سرعة التوجه إلى مُجمع عيادات زاوية الدهماني وذلك لأخد مسحات الأنف لإجراء فحص “PCR” تأكيدي. وسجلت ليبيا 64 إصابة بفيروس كورونا المُستجد حتى الآن، و3 حالات وفاة، كما سجلت 28 حالة شفاء من الفيروس القاتل. وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 الكانون/ ديسمبر 2019م، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف آي النار/ يناير الماضي. وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع. وينتقل فيروس كورونا عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت. وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق