محلي

المجعي: قوات بركان الغضب لم تنسحب من محيط ترهونة والقتال لن يتوقف لحين تحرير كامل التراب الليبي #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس قال الناطق باسم عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق غير الشرعية، مصطفى المجعي، إن قوات عملية بركان الغضب لم تنسحب من محيط مدينة ترهونة، موضحًا أنها تعزز من صفوف قواتها المتواجدة هناك. وزعم المجعي في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، أنه لم يسمع بوجود ضغوط دولية لوقف القتال، مُتابعًا: “هذا لن يحدث، ولن يتوقف القتال حتى تحرير كامل التراب الليبي، والقضاء على حفتر ومليشياته”. ورجح المجعي أن هذا الأمر أصبح قريب جدًا، بالنظر إلى ما وصفها بـ”الهزائم” المتكررة التي يمنى بها حفتر كل يوم، مؤكدًا بسط السيطرة بالكامل على معسكر اليرموك، وأنه أهم معسكر في محاور جنوب طرابلس، كانت تتخذه القوات التابعة لحفتر مقرًا لها فى عدوانها على العاصمة. وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أكد خلال اتصال هاتفي له، برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، معارضة الولايات المتحدة لاستمرار دخول الأسلحة والذخائر إلى ليبيا. ومن ناحية أخرى أعلن الناطق باسم مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية، محمد قنونو، اقتحام وسيطرة مليشيات الوفاق على معسكري اليرموك وحمزة جنوب طرابلس، مؤكدا مطاردة من وصفهم بـ”فلول مليشيات حفتر الإرهابية”. وأكد قنونو، في بيان، اليوم السبت، طالعته “أوج”، مواصلة التقدم وملاحقة “المجموعات الهاربة”، موضحًا أن سرايا الهندسة العسكرية تتعامل مع ألغام زرعتها “المليشيات المهزومة قبل فرارها”، بحسب تعبيره. وتستمر المعارك حول العاصمة طرابلس منذ 4 الطير/أبريل 2019م، حيث أطلق خليفة حفتر عملية لـتحريرها من قبضة الميليشيات والجماعات المسلحة، وسط دعوات دولية بخفض حالة التصعيد الميدانية والالتزام بالمسار السياسي باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في ليبيا، والعودة إلى الحوار الهادف. ومنذ العام2011 تواجه ليبيا حالة من الفوضى والتنازع على السلطة في ظل انتشار الميليشيات المسلحة التي بسطت سيطرتها على العاصمة طرابلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق