محلي

الغزالي يحذر الوفاق من الهجوم على الموانئ النفطية: انتحار #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – بنغازي حذر عضو مجلس النواب المنعقد في طبرق، أبو بكر الغزالي، مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية من محاولة الاقتراب من الموانئ النفطية، واعتبرها بمثابة انتحار لها ومن يواليها. وقال الغزالي، في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط السعوية، طالعتها “أوج”، إن أي محاولة لإعادة فتح الحقول بالقوة ستدفع بالقبائل للدخول في حرب إلى جوار قوات “الجيش”، مضيفا: “هذه الخطوة إن تمت فستغير موازين القوة على نحو سيعصف بقوات الوفاق والمرتزقة السوريين، بل وبالقوات التركية ذاتها”. وأوضح أن هذا التصعيد الذي تستهدفه حكومة الوفاق سيؤدي إلى صراع مدمر ليس فقط مع “الجيش”، بل مع القبائل الليبية التي أغلقت حقول النفط في آي النار/ يناير الماضي، والتي يعرف الجميع مقدار قوتها وتأثيرها على الساحة الليبية، وفقا لقوله. وأكد أن الموانئ النفطية تخضع عسكريا لسيطرة “الجيش”، ولكن عنصر القوة الرئيسي الموجود بالمنطقة ذاتها إلى جوار “الجيش” هو القبائل الليبية، متابعا أن قوات الوفاق تسعى جديا للسيطرة على أكبر قدر من المساحة الجغرافية لتعزيز مكانتها في التعاطي مع المجتمع الدولي، وإعادة اعتراف الجميع بها كطرف قوي. وأردف: “زهوة الانتصارات المزيفة التي تحققت بسبب الانسحاب التكتيكي للجيش تمكنت منهم، ورفعت سقف طموحاتهم بالرغبة في التقدم نحو الهلال النفطي، ربما أملاً في رد مزيد من الثمن لحليفتهم تركيا التي سبق ومنحوها امتيازات عدة”، مختتما بقوله: “هم يتناسون أن الجيش لا يزال موجوداً ويعد عدته”. وكانت غالبية القبائل في المنطقة الشرقية أقدمت خلال شهر آي النار/ يناير الماضي، على غلق الموانئ والحقول النفطية، متهمين حكومة الوفاق بعدم التوزيع العادل لإيرادات النفط واستخدامها في دفع أجور مقاتلين مرتزقة، الأمر الذي تسبب في خسائر مادية للشركة الوطنية للنفط تجاوزت 4 مليارات دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق