محلي

الجالية الليبية بالسودان تدين إهمال خارجية الوفاق للعالقين.. وتحمل الرئاسي المسئولية #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – الخرطوم

أدان أفراد الجالية الليبية في السودان، الصمت والإهمال من قبل وزارة الخارجية في حكومة الوفاق غير الشرعية تجاه العالقين بالأراضي السودانية، وفي ظل انتشار الوباء.

وتلا أحد أفراد الجالية، بيان العائلات والأفراد العالقين، في تسجيل مرئي، تابعته “أوج”، مطالبا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية بضرورة إجلاء العالقين في ظل انتشار العدوى بشكل كبير في السودان.

وقال البيان: “نظرا لانتشار عدوى فيروس كورونا في السودان وفق لإحصائيات وزارة الصحة بشأن القدرات والتجهيزات، فإننا نحمل الجهات الرسمية في البلاد ابتداء من المجلس الرئاسي ووزارة الصحة والنقل والمواصلات مسئولية كاملة عن أفراد الجالية الليبية”.

واستنكر البيان إهمال وزارة الخارجية في حكومة الوفاق، قائلا: “يأتي ذلك في ظل صمت غريب وإهمال عجيب قامت به وزارة الخارجية تجاه الجالية الليبية العالقة في السودان فحتى الآن لم يتم بث أي إجرء من إجراءات العزل أسوة بالجاليات الأخرى مع النقص في الكثير من وسائل الحماية والوقاية لدى أفراد الجالية”، كما اتهم السفارة بعدم اتخاذ جهد في حلحلة كثير من الأمور المتعلقة بالجالية.

ويعاني الليبيون العالقون في الخارج، ظروفا صعبة بعدة دول، لاسيما في تركيا وتونس وإيطاليا، وأطلقوا نداءات واستغاثات متكررة إلى حكومة الوفاق غير الشرعية، لسرعة العمل إلى عودتهم، في ظل تفشي وباء كرورنا في هذه الدول ما يهدد حياتهم ويعرض أطفالهم وشيوخهم لخطر الوفاة.

وسجلت ليبيا 64 حالة إصابة بفيروس كورونا، وبلغت حالات الشفاء 24، فيما بلغت الوفيات 3 حالات.

وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 الكانون/ ديسمبر 2019م، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف آي النار/ يناير الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

وينتقل فيروس كورونا عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال، ومن أول أعراضه، ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، والإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق