عربي

إعلامي سوري: تركيا ترتكب جريمة حرب بتجنيد الأطفال السوريين كمرتزقة في ليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – دمشق قال الإعلامي السوري ورئيس تحرير مجلة “أحوال تركية”، غسان إبراهيم، إن تركيا تتصرف كدولة تبتز السوريين بمختلف الطرق، مشيرًا إلى أن آخرها اليوم باستخدامهم كمرتزقة للقتال في ليبيا،مؤكدًا أن السوريين ليس لهم علاقة بالنزاع الليبي الداخلي. وأشار الإعلامي السوري، في مداخلة مرئية لفضائية “العربية”، تابعتها “أوج”، إلى أن تركيا تقوم بالضغط على الفصائل الإسلامية الموالية لها، موضحًا أنها سابقًا كانت تستخدم الإغراء المادي لهم ومنحهم الجنسية التركية، قائلاً: “لكنه بعد فترة بدأ يلاحظ السوريون أن الأتراك لا يلتزمون بهذه الوعود، فبدأت الفصائل حتى الإسلامية المحسوبة على تركيا بعدم القبول بالذهاب”. وكشف أن هذه الفصائل بدأت باختطاف بعض المراهقين وبعض الأطفال والشباب وإرسالهم بالقوة إلى ليبيا فقط لإرضاء الممول التركي الذي يقوم بمثل هذا العمل، على حد تعبيره، مشيرًا إلى أن هذا يؤكد بشكل أو بآخر أن تركيا تنتهك القانون الدولي وتقوم بجريمة حرب مُضاعفة بتجنيد أطفال للقتال بدور المرتزقة وليس للدفاع عن أنفسهم أو عن بلادهم، قائلاً: “حتى ذلك يعتبر مخالف للقانون، فاستخدام الأطفال في النزاع المسلح أمر يخالف القانون الدولي وإرسالهم كمرتزقة للقتال في دول أخرى أيضًا هذه جريمة حرب عندما يتم أخذ أشخاص مدنيين وإغراءهم بالمال للضغط عليهم للذهاب للقتال عسكريًا انتهاك واضح للقانون الدولي”. ولفت إلى أنه على الائتلاف السوري أن يتحدث مع الأتراك أو أن تلجأ المعارضة إلى الأمم المتحدة، قائلاً: “على الأتراك أن يكفوا عن ابتزاز المعانين من السوريين واستخدامهم كمرتزقة للقتال في دول أخرى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق