محلي

إسقاط طائرة مسيرة أمريكية من نوع “براديتور” تنفذ مهمة رصد وتصوير فوق بني وليد #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – ترهونة

أكد الضابط في قوات الدفاع الجوي بعملية الكرامة، عبد الحميد الضاوي، إسقاط 3 طائرات مسيرة؛ اثنتين في محيط مدينة بني وليد، والأخرى بالقرب من مدينة غريان.

وقال الضاوي في تصريحات لـ”إرم نيوز”، طالعتها “أوج”، إن إحدى الطائرات الثلاث من نوع “أقنجي”، وتعتبر المرة الأولى التي يسجل فيها إسقاط طائرة من هذا النوع الذي يعتبر الأكثر تطورا من بين الطائرات المسيرة التركية.

وأضاف أن الدفاعات الجوية أسقطت مسيرة ثانية أمريكية الصنع، كانت تنفذ مهمة رصد وتصوير من نوع “براديتور” فوق مدينة بني وليد.

ورجح أن تكون الطائرة تابعة للقوات الإيطالية في مصراتة ضمن الدعم اللوجستي والمعلوماتي الذي تقدمه إيطاليا إلى تركيا، خصوصا في ما يتعلق بالهجوم على نقاط “الجيش” الخلفية مثل ترهونة.

وأوضح أنه سبق لـ”الجيش” إسقاط طائرة من طراز “براديتور” خلال العام الماضي بمحيط مدينة ترهونة.

وتجددت المعارك مع مليشيات مصراتة، شرقي المدينة، بالتزامن مع تراشق بالمدفعية في أكثر من محور من محاور طرابلس مع قوات حكومة الوفاق غير الشرعية المدعومة من تركيا، في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة من المليشيات المسيطرة عليها.

من جهتها، أكدت صحيفة “جارديان” البريطانية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستخدم المرتزقة السوريين من خلال تجنيدهم تحت إغراء المال، لتشجيعهم على الانتقال للقتال في ليبيا، كجزء من خطته للسيطرة على موارد شرق البحر المتوسط.

وأشارت إلى بروز ليبيا على أنها الساحة الواعد للاعبين الإقليميين الذين يسعون إلى اقتطاع حصة من الثروات، موضحة أن الحرب الليبية اجتذبت العديد من القوى الأجنبية، وأبرزها تركيا وقطر بدعم من جماعات الإسلام السياسي والعثمانيون الجدد، من أجل السيطرة على النفط في المنطقة.

واختتمت الصحيفة بأن حرب تركيا العلنية الآن في ليبيا تعد مقامرة ضخمة يخوضها أردوغان، حيث تزداد مياه البحر المتوسط سخونة بسبب الصراع الدائر حاليا بين القوى الإقليمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق